SJ News II - шаблон joomla Авто
تيكرز
إسبوع الفيفـا

بقلم / محموددرويش

 

إسبوع الفيفـا ، هي الفِترة التّي تتقلّب فيها هُرمونات الرجال المُتابعين والعاشقين للُعبة كُرة القدماً لمُدّة عشر أيّام تزيدُ أو تَنقُص حسب روزنامة الإتحاد الدولي ، حارمةً إيانا من متنفسنّا الإسبوعي لمُتابعة فُرقنا المُفضّلة ، ومسحة الراحة والهدوء العقلي التي تُضفيها معارك الدوريات الأوروبية علی عقل كاد ينفجر من هموم الحياة ، المشاكل ، المُجتمع ، مُحيط الأسرة وخارجها ، لشباب مثلنا في هذه البقعة الجغرافية التي تُحدد لنا فيها الحُكومة وسياسييها متی وكيف نعيش سُعداء حسب أمزجتهم الشخصية ومٶشر تحالفاتهم مع بعضهم البعض .

 

وبالعودة لإسبوع الفيفا ، فأننا نجلس في هذه المُدة المشٶومة بعد الفراغ من أعمالنا وأحياناً أثناءها ، كـ مُشرديّن أمام الشاشات ، نتسول بعض المُتعة الكُروية وما تجود به مُباراة أو مُباراتين للمُنتخبات ، ونأكل فُتات التصفيات الذي لا يسّد رمق جائع تعوّد علی أكل حلوی مدريد البيضاء " المرينجي" أو تجرّع يومًا تيكي تاكا اللاماسيا وتعلّم الثبات وقوّة الشخصية من جنبات الإليانز أرينا والوفاء داخل الأنفيلد أو تابع مٶخراً ثورة " الأثرياء الجُدد" في الإتحاد والبارك دي برانس ، الليغا ومُبارياتها التي تُشبه الرقص الرومانسي ، والبريمييرليغ بعنفوانه وجنونه الذي لا يهدأ ، التمشّي بين الأوليمبيكو وسان سيرو وإستحضار راٸحة المكان الذي كان يومًا جنّة كُرة القدم ، ومُتابعة محاولات بروسيا الباٸسة أن يكونَ نِدّاً للبايرن ، سيعود السبت المُمتاز وخوازيق الفنتـازي وتعثّرات (ريال بارسا) المُفاجٸة في الليغا ، وتحليلات الجلاهمة وذياب وأصوات البلوشي والشوالي والعيدروس ورٶوف وحفيظ الحماسية .

 

الحقيقة أن كُرة القدم عامةً أنقذتنا كثيراً بعد رعاية اللّٰه سُبحانه وتعالی من الوقوع في حُفرة الكآبة ، والتفكير السلبي ، وتخطينّا بها أزماتٍ عديدة ، رُغم إتهام البعض لنا بـ (عدم الموضوعية) وأن الحياة بها أشياء أكثر تستحّق وقتنا لنصرفه عليها ، نحن عالم آخر صغير وموازي للكون العادي ، به جميع الأطياف ، نتناكف مع بعضنا يوميًا مع الحفاظ علی الإحترام المُتبادل ، نتناقش ، نتعلّم ، نستفيد ، ونتعرّف من خلال ما نُحب علی أشخاص يُصبحون لنا سندًا في الحياة بأكملها ، وأنا شخصيًا أجمل الأشخاص الذين مرّو بحياتي ولا زالو ، جمعني بِهم حُب وتشجيع هذه اللُعبة ، وأصبحوا مع الوقت من أعز الناس في حياتي وكتبو بأسماٸهم فصولاً جميلة ستحملها ذكرياتي طوال عُمري المُتبقيّ ، هُنا والآن .. أعترف لكُم جميعاً أنني لولا هذه اللعبة لهلكت سابقًا ، ولما أصبحت الشخص الذي أنا عليه اليوم .. ستمضي الأيام إن مدّ اللّٰه في أعمارنا ، وسنعود لنفعل ما نُحب ، سيأتي الكلاسيكو وليالي التشامبيونز وديربيات شمال أفريقيا وقصص المستديرة التي لا تنتهي ، وتذكرّو داٸماً أن اللّٰه جعلكم عاشقين لكُرة القدم وأصبحت جزءاً من حياتكم لسبب ما ، فـ حين تصفعك الحياة بقســوة ، هي كفيلة بالتربيت علی كتفك وتقول لك : لا تقلق ، أنا هُنا من أجلك .

About author

مدير الموقع

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

حكمة اليوم

الطقس

Yahoo

Will be right back...

Thank you for your patience.

Our engineers are working quickly to resolve the issue.

We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…

التقويم

« تشرين الثاني 2021 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30          

التاريخ والوقت الحالي

الأحد، ۲۸ تشرين۲/نوفمبر ۲۰۲۱
الأحد، ۰۷ آذر ۱۴۰۰
الأحد، ۲۲ ربيع الثاني ۱۴۴۳
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…