Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

السبت, 11 تموز/يوليو 2020 08:08

اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: جموح أميركا في الجنائية الدولية والمحققة “كلامار” غير مقبول / IHRC: America’s ambition in international criminal investigation, “Callamar”, is unacceptable

كتبه 

اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: جموح أميركا في الجنائية الدولية والمحققة “كلامار” غير مقبول / IHRC: America’s ambition in international criminal investigation, “Callamar”, is unacceptable

 

صرح مفوض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان ومبعوث الخاص للمجلس الدولي لشؤون الأمم المتحدة السفير الدكتور هيثم ابو سعيد أن استنتاجات المحققة الأممية أغنيس كالامار فيما يتعلق بقرارها حول اغتيال اللواء قاسم سليماني والتي اتهمت أميركا بقتله، بالإضافة إلى مقتل ابرياء في إدلب نتيجة القصف الجوي للطيران الروسي هو في مكانه الصحيح.

وأشار السفير ابو سعيد أن الولايات المتحدة الأميركية قد خططت عن سابق تصوّر وتصميم تنفيذ خطة مقتل اللواء سليماني، سيما أن الرئيس الاميركي دونالد ترامب قد صرح بذلك علناً وما عاد الأمر مخفي وبعد تقرير الأجهزة الأمنية الأميركية في هذا الصدد.

وفي قضية انسحاب أميركا من مسؤولياتها تجاه المحكمة الجنائية الدولية فهو ناتج من عوامل متعددة أهمها الادعاء الكيان الإسرائيلي في المحكمة الدولية هو الأمر الأساسي، كما أنها تحضر للهروب مستقبلا من تبعات المحكمة بعد الاتهامات المتعددة لها من قبل جهات حقوقية دولية وهذا يؤكد المعلومات لدينا حول ما تنوي القيام به في الأسابيع المقبلة من جرائم بحق الإنسانية، خصوصا بعد جلب معدات عسكرية إلى داخل الشمال السوري عن طريق الحدود العراقية السورية، وثانياً للضغط على هيئة المحكمة من أجل إسقاط كل القضايا المُقامة أو التي قد تُقام ضدها.

وفيما خص الجزء الثاني من تحقيق السيدة كالامار حول انتهاكات للطيران الروسي في ادلب، فقد أثبتت التقارير ذلك كما أن هناك قتل جماعي قامت به المجموعات التكفيرية المدعومة تركياً ضد المدنيين الذين خالفوا تعليماتها.

ختم السفير ابو سعيد أن المجتمع الدولي بات منقسماً للأسف عامودياً في القضايا الإنسانية حتى باتت هناك جمعيات خرجت منذ مدة وأخرى تم ترخيصها مدعومة من قوى معروفة تحاول أن تأخذ مكاناً لها من أجل تزوير حقائق معروفة تحت وابل من الاغراءات المالية والخدماتية، وبات لنا لائحة بهم وتم رفعها للجهات المختصة للبت فيها وأخذ التوصيات المناسبة.

المكتب الإعلامي / المستشار محى البدوي

 

The Middle East Commissioner of the International Commission for Human Rights and the Special Envoy of the International Council for the United Nations for the Ambassador, Dr. Haitham Abu Saeed, stated that the conclusions of the international investigator, Agnes Calamar, regarding his decision regarding the assassination of Major General Qassem Soleimani, which accused America of killing him, in addition to the killing of innocent people in Idlib as a result of the aerial bombing of Russian air He is in his rightful place.

Ambassador Abu Saeed indicated that the United States of America had previously planned and envisioned the implementation of the plan to kill Major General Soleimani, especially since US President Donald Trump has stated this publicly and the matter is no longer hidden and after the report of the American security services in this regard.

In the case of America’s withdrawal from its responsibilities towards the International Criminal Court, it is the result of multiple factors, the most important of which is the Israeli entity’s claim in the International Court. To do in the coming weeks of crimes against humanity, especially after bringing military equipment into the Syrian north through the Iraq-Syria border, and secondly to press the court’s body to drop all cases that have been or may be brought against it.

With regard to the second part of Ms. Kalamar’s investigation of violations of Russian aviation in Idlib, reports have shown this, and there has been mass killing by Turkish-backed penitential groups against civilians who violated her instructions.

Ambassador Abu Saeed concluded that, unfortunately, the international community was divided vertically in humanitarian issues, until there were associations that came out a while ago and were licensed with the support of well-known forces trying to take place for them in order to falsify known facts under a barrage of financial and service inducements, and we have become a list of them. Submit it to the competent authorities for decision and take the appropriate recommendations.

وسائط

الأربعاء, ۰۵ آب/أغسطس ۲۰۲۰
الأربعاء, ۱۵ ذو الحجة ۱۴۴۱