Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

السبت, 21 آذار/مارس 2020 19:11

الكرونا بين مراكز الأبحاث ومراكز الدروشة

كتبه 
 
بقلم الكاتب علي عويس
 
حلقت الرقاب  وقد زاغت الأبصار ...
هناك من يعلن عن يأسه بأن حلول الأرض خارت وينتظر الغوث من السماء ..
ذاب الملح في الأركان وانطفأت المباخر وبارت بضاعة القوم ...
راحت وسائل التعقيم ترش المساجد والكنائس والمنابر فلا معصوم بمواجهة الثور 
أهل الحناجر التي تتنافس عبر مكبرات الصوت التي يرفعونها فوق مآذن تواجه بعضها البعض في حرب نكايات بين حناجر الخطباء سكتت فلا تسمع لهم ركزا ...
البعض قدم الفتوى بإغلاق دور العبادة ... فقد أصبح الفراش السميك الغالي الذى تغوص فيه أقدام المصلين مشبوه بعطسة تنشر فيه الفايروس المميت بعدما قدموه على إطعام الفقراء وكسوتهم ..
لم يدركوا أن المساجد التي لا تسجد للقيم الكونية وتعادي العلم وتستخف ببرامجه وتعلق أهداب الناس على التعاويذ يغلقها القضاء ويوقفها القدر .. لأنها تعمل بغير الغاية التي أمرها الله بها ..
اليوم تاه الصواب وسط دائرة الخطر ...
الناس تنظر للأموال التي تكدست لدى وزارات الأوقاف في عالمنا العربي  وتقريبا قد جاءت عبئا على كل وطن  ..
يتساءل البعض ماذا لو كنا أنفقناها في تأسيس مراكز للأبحاث العلمية تقدم لنا الحلول كتلك التي استطاعت بموجبها الأمة الصينية الانتصار في معركة سيبقى لها أثر ..!
لقد تحركت ملايين الكاميرات هناك في الشوارع لرصد كل فرد في دائرة الحظر وتزويد بنك المعلومات بتاريخه المرضى ودوائر المحيطين به وتحركاته المسجلة خلال فترة زمنيه ممتدة فسهلت على أجهزة الدولة تفعيل قدراتها ..
 ومن خلال الخوذات الإلكترونية التي يلبسها الشرطي في الشارع يتم رصد وتشخيص المرض عن بعد لأي حامل للفايروس على الفور وإدخاله دوائر العلاج والمتابعة ..
غابت الأمه الصينية في المنازل ونزلت الروبوتات إلى الطرقات تقدم النصيحة والتوجيه والعون وببعض المناطق والنطاقات الخطرة قامت الروبوتات بدور الممرض والطبيب  ومقدم الخدمات في غياب العنصر البشري ...
هذا ما قدمته دوائر الأبحاث العلمية التي  كتبت للأمة الصينية النجاة بأقل التكاليف وسط كثافة بشريه فوق قدره أي كيان حاكم على التحكم فيها أو التغلب عليها ..
وهي نفسها اللفتة الذكية التي رصدتها باحثة في إسبانيا حين سألتها الصحافة هناك عن أساب تفشي الفايروس وعدم قدرتهم في إسبانيا على التحكم فيه  فقالت ( يعطون الباحث شهريا في مركز الأبحاث  1300 يورو بينما يعطون لاعب كره القدم  الملايين .. فليذهبوا إلى لاعبي كرة القدم ليوجدوا لهم حلا )
المشهد كاملا ينطبق بشكل أو بآخر على الحالة التي نمر بها ..
وعلى الدولة من الآن فصاعدا أن توجه الأموال التي تنفق على أصحاب الحناجر والدراويش ومقدمي البرامج  وما تحت يد وزارة الأوقاف وهيئاتها إلى مراكز البحث العلمي لحماية الوطن من المستقبل الغامض والأجيال المطورة من الفايروسات ..
فليس هناك من درع قادر على تقديم الحماية  غير علم يصون مستقبل الأمه... ويحمي جميع مؤسساتها ..
فلا يحق لأمه اقرأ في كتابها المقدس ... أن تتوسل الخلاص من خارج حدودها ومن خارج عطائها العلمي والحضاري ..
لابد من تطوير وتحديث المفاهيم كامله بعد الحيرة الكبيرة والكاشفة التي جاء بها فايروس كرونا ..
فتأملوا المشهد الذى أقعدكم في بيوتكم بلا حيله ... تنتظرون عطاء مراكز الأبحاث التي أهملتموها بعدما أعلنت فقرها عن تقديم الحلول كل مراكز الدروشة التي تم على مدى عقود دعمها وفتح الطريق أمامها . ...
 إنها دعوه للتأمل وترتيب الأولويات من جديد .. فالقادم ربما لن يسامحنا إن مرت بلا تدبر تلك المحنه المحيرة .
 
فلا تحسبون الأمر هينا وهو عند الله كبير ..

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
آخر تعديل على السبت, 21 آذار/مارس 2020 19:17

وسائط

المزيد من الاخبار

السفير ابو سعيد يحذّر من تدفق لاجئين لبنانيين الى شواطئ أوروبا / Amb. BOU-SAID warns of the flow of Lebanese refugees to the shores of Europe

السفير ابو سعيد يحذّر من تدفق لاجئين لبنانيين الى شواطئ أوروبا / Amb. BOU-SAID warns of the flow of Lebanese refugees to the shores of Europe

السفير ابو سعيد يحذّر من تدفق لاجئين لبنانيين الى شواطئ أوروبا / Amb. BOU-SAID warns of the flow of Lebanese refugees to the shores of Europe
سحابةُ حزنٍ خرساء

سحابةُ حزنٍ خرساء

سحابةُ حزنٍ خرساء *.. .................................
المستشار ياسر عطية يكتب.. «زايد الخير» عطاء موصول

المستشار ياسر عطية يكتب.. «زايد الخير» عطاء موصول

كان العرب يتباهون بالكَرَم والجُود والسَّخاء، ورفعوا مِن مكانة الكَرَم، وكانوا
(اسبارا).. أول عرض أزياء «أون لاين» يتحدى أزمة كورونا.. صور

(اسبارا).. أول عرض أزياء «أون لاين» يتحدى أزمة كورونا.. صور

«اسبارا».. أول عرض أزياء «أون لاين» يتحدى أزمة كورونا
التعليم في عهد سعيد باشا

التعليم في عهد سعيد باشا

(التعليم في عهد سعيد باشا )

الخميس, ۰۹ تموز/يوليو ۲۰۲۰
الخميس, ۱۸ ذو القعدة ۱۴۴۱