Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

الجمعة, 20 آذار/مارس 2020 18:49

التحية الواجبة للكتيبة البيضاء الباسلة في معركة الكرونا

كتبه 

 

بقلم الكاتب الصحفي علي عويس

 

اصطفت التفاهات في حوارينا من خلال خلايا ميته تحاول أن تشوه جهود الدولة في مواجهة الكرونا وهي التي اتخذت قرارات صعبة وذات أثر اقتصادي قاسي على كافة القطاعات من أجل حماية الأمة المصرية من تداعي الفايروس القاتل وما قد يحدثه على المدى القريب أو البعيد من مخاطر ...

ظهرت فئات لا ترتدى غير ثوبا متينا من الجهل فما دونه لديها خرق باليه فلا ترتدي غيره ولا تحتمى بسواه ..

وراحت تطلق عبر منصات مختلفة أتاحتها لها وسائل التكنولوجيا الحديثة اتهامات ضد وزيرة الصحة المصرية وكتيبتها البيضاء التي رغم الإمكانيات المحدودة والبنية التحتية الصحية الموروثة تقاتل في الصف الأول كفرق استطلاع ومواجهة على خط الهجوم حماية للوطن ..

في وضع كهذا .. نكون عبر الوعي والإخلاص وصفاء الانتماء في حاجة إلى تمتين الجبهة الداخلية خلف قيادتنا مهما كانت لدينا من ملاحظات ... فالوقت وقت وحده واصطفاف وعمل كل فرد بما تمليه عليه التوجيهات بعيدا عن التوجهات  حتى ننتهي من معركة الكرونا .. وساعتها من يملك نقدا بناء أو رؤية تقدم حلولا مبتكره أو حتى تصويب لخطايا تقع وقد وقعت فليتفضل لن يكون الجميع له إلا تلاميذ في صف حفظ للوطن وحدته وقت المعركة ..

على كل مصري أن يفهم ذلك ..ولا يتحول بالاستخفاف والفهلوه والغباء إلى عبء على الدولة وبؤرة ضرر لأسرته وجيرانه وبلدته وكامل وطنه ..

لنتعلم من الدول التي سبقتنا في خوض المعركة ...

الصين .. هذا الكيان الضخم الممتد في مدى سكاني هائل .. وقد وقعت الكارثة في قلب جغرافيا الصين بمقاطعة وهان  .. وعلى الفور تم فرض الحجر الصحي على 60 مليون إنسان أي قرابه نصف سكان مصر ..

وتحركت أكثر من ثلاثمائة مليون كاميرا ذكيه تزود بنك المعلومات بكل التحركات الخاصة بالأفراد والمخالطين وطرق تتبع الوباء للقضاء عليه ..

التزم الشعب هناك بكل التعليمات  فلا صوت فوق صوت المنظومة التي وضعت لمواجهة الوباء  ..

ونزلت الكتائب البيضاء من كل مقاطعات الصين متجهة إلى وهان .. وبدأت حرب مراكز الأبحاث والمستشفيات الميدانية والتتبع .. والمواجهة والعزل والتطهير في حركة أثارت دهشة العالم وإعجابه  حتى اعلنت الصين انتصارها على الفايروس .. 

وبدأت فرق الجيش الأبيض تعود إلى وحداتها ومقاطعاتها المختلفة بعدما تطهرت وهان من أثر الوباء ..

واصطفت فرق الشرطة والجيش والشعب الصيني في الطرقات وهم يقدمون التحية للفرق الطبية التي كانت على خط الخطر الأول .

لم يخوضوا وقت النزال في جدل أو عراك 

لم تتناثر بينهم الفتاوي لإثاره الشغب ولفت الناس عن المهمات 

لا صوت لجماعات الفهلوه والعبط في أخذ نصيب من انتباه الشعب الصيني عن معركته المصيرية  في مواجهة الفايروس 

لا أحد مسموح له بتجاوز سطر من القانون في ظل الظرف القاسي الذي مرت به البلاد ..

هنا يأتي النصر مختوما بأقدار السماء وإن كانوا لا يؤمنون عملا بقول الله .. فاتبع سببا .. لأنهم أخذوا بأسباب النجاح فنجحوا ..

أما عندما .. 

فلا استقامة مع القانون ... ولا إنصات لتوجيهات الدولة ومؤسساتها المختلفة من خلال استخفاف نشفق من آثاره فيما بعد ..

وكل من يحمل نافذه عبر وسيله تكنولوجيه يتحول إلى رسول الشفاء  بركوب موجات من الهمبكه ..

فتاوي دينيه معوقه لا تفهم دينا ولا تستقيم مع تدين ..

عشوائية وفوضى يمارسها غياب الوعي الشارد على الشباب والأسر ..

إيمان مغلوط بقضايا القضاء والقدر غيب قوانين السببية التي تعمل من خلالها منظومة القوانين الإلهية في الأرض .

ثم يطلبون بعدها النجاة والفوز بأي معركه  فلا يجدوه ... فيتحولون بغبائهم لإدانة الدولة دون نظر  لكل قانون وتوجيه فرض وقد خالفوه .

علينا اليوم مهما اختلفت وجهات النظر أن نصطف خلف الدولة وأجهزتها وتوجيهات وزارة الصحة في معركة الكرونا ويعتبر كل منا نفسه جندي على ثغره فلا يؤتى الوطن من ناحيته ...

واعتبروا هذا المقال تحذيرا أخيرا قبل فوات الأوان .

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

وسائط

المزيد من الاخبار

الأحد, ۰۵ نيسان/أبريل ۲۰۲۰
الأحد, ۱۱ شعبان ۱۴۴۱