Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

الثلاثاء, 25 حزيران/يونيو 2019 12:14

اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: النازح السوري فقد بغالبيته تلك الصفة

كتبه 

 

في سياق العمل الذي تقوم به اللجنة الدولية لحقوق الإنسان في موضوع النازحين السوريين في لبنان والأردن وتركيا والعراق، رصدت اللجنة تجاوزات عديدة من قبل بعض السوريين المسجلين على لوائح مفوضية اللاجئين في تلك الدول وخاصة الذين يقيمون في لبنان وتركيا. 

وفي بيان أصدره مكتب مفوّض اللجنة للشرق الأوسط ومستشارها للأمم المتحدة في جنيف السفير الدكتور هيثم ابو سعيد في هذا الصدد نوّه بالجهود الذي يقوم لها الأمن العام اللبناني وبإدارة مباشرة من المدير العام اللواء عباس إبراهيم الذين يعملون ضمن التوجيهات الحكومية وما جاءت بها توصيات القمّة الأقتصادية لجامعة دول العربية في التاسع عشر من كانون الثاني (يناير) ٢٠١٨ في بيروت. كما إستغرب السفير أبو سعيد كل هذه الضجة الغير مبررة تجاه ما يقوم به الأمن العام اللبناني والأجهزة الأمنية والعسكرية في هذا الملف حيثم يتم رصد وتوقيف بشكل يومي العشرات ممن يدعون النزوح والذين يحسب المعلومات الواردة للّجنة خروج الآلاف شهرياً الى منطق مختلفة في سوريا وعودتهم الى لبنان وتركيا من اجل قبض المساعدات. وبحسب القانون أكّد السفير ابو سعيد أن هذه العمليات التي يقوم بها النازحون وعددهم بعشرات الآلاف  يُسقط عنهم الصفة المتاحة لهم من قبل مفوضية اللاجئين وبالتالي لا يمكن إعتبارهم لاجئين. 

وأضاف ان المشكلة في تلك الدول وجود بعض الشخصيات السياسية الذين يعمدون إلى تسييس قضية النازح السوري وقاموا بملاقاة أمين عام الأمم المتحدة السابق أثناء زيارته للبنان حاملا معه مشروع توطين مبطّن للسوريين والفلسطينيين تحت سقف المساعدات المالية، وحسنا فعل آنذاك وزير خارجية لبنان المهندس جبران باسيل وكان قاطعا في رفضه للمشروع، وهو قد قام بجولات لاحقة في أوروبا وأبعد عن لبنان هذا الخطر المحدق بأمن لبنان.

وختم السفير ابو سعيد عن عمله وسعيه في القريب العاجل بالتعاون مع الأمين العام مارسين من أجل عودة كريمة للنازح السوري والعمل على التأكد من عدم أخذ هذا الملف في الأروقة الضيقة الإنتخابية التي تحاول بعض الجهات الدولية الضغط على دمشق بهذا الملف.

المكتب الإعلامي / مستشار المفوّض محى البدوي

International Human Rights Commission: The Syrian displaced person has lost most of that status

In the course of the work of the International Commission on Human Rights on the issue of the Syrian refugees in Lebanon, Jordan, Turkey and Iraq, the Committee has identified numerous abuses by some Syrians registered on the UNHCR's regulations in those countries, especially those residing in Lebanon and Turkey.

In a statement issued by the Office of the Commission Commissioner for the Middle East and its UN adviser in Geneva, Ambassador Haitham Abu Said, he noted the efforts being made by the Lebanese General Security and directly administered by the Director General, General Abbas Ibrahim, who are working within the directives of the government and the recommendations of the Economic Summit of the League of States Arab Summit on January 19, 2018 in Beirut. Ambassador Abu Said also expressed surprise over this unjustified uproar over what is being done by the Lebanese public security and the security and military agencies in this file. Dozens of those who call for displacement are monitored and arrested on a daily basis. In order to receive aid. According to the law, Ambassador Abu Said confirmed that these operations carried out by the tens of thousands of displaced persons are not the same as those available to them by the UNHCR and therefore can not be considered refugees.

He added that the problem in those countries is the presence of some political figures who politicize the issue of the Syrian displaced and met with the former Secretary-General of the United Nations during his visit to Lebanon carrying with him a project for the settlement of the lining of the Syrians and Palestinians under the roof of financial aid, and then did the Minister of Foreign Affairs of Lebanon Engineer Gebran Bassil was categorically In his rejection of the project, and he has made subsequent rounds in Europe and removed from Lebanon this threat to the security of Lebanon.

Ambassador Abu Said concluded his work in the near future in cooperation with Secretary-General Marcin for the dignified return of the displaced Syrian and to make sure that this file is not taken in narrow electoral corridors, which some international bodies are trying to pressure Damascus on this file.

 

 

وسائط

المزيد من الاخبار

الأربعاء, ۱۷ تموز/يوليو ۲۰۱۹
الأربعاء, ۱۴ ذو القعدة ۱۴۴۰