Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

الأحد, 26 أيار 2019 10:04

مَآلاتُ الفَجيعة

كتبه 

 

........................

 

 

منذُ أَن اغْتيلَ الحقُ والعدلُ في محرابهِ ولا زلنا نشهقُ أنفاسَ الظُلم ونجرّ أذيالَ الخَيباتِ ، نتجرعُ كاسات المُرِّ علقماً نُستسقاهُ على مَضَضٍ ونرتشفُ صديدَ الموتِ المُعتّق كأساً مصبّرةً في أزمنةِ الجور والطغيان رشفةً بعدَ رشفة وغصةً بعدَ أُخرى ، تاركينَ رياح التيهِ تعصفُنا عصفَ الهشيمِ وأعاصير الشتاتِ والتشرذم تدورُ بنا كما يُدار المغزل وتسحقنا سنابكُ خيلِ المُلمّات وتطحننا المآسي والظُلاماتُ طحنَ الرَحى وتقلقنا الفجائعُ والحروبُ قلقَ المِحور ، للهِ كيفََ تطاولتِ الأيدي الآثمةُ فأسقطتْ نجماً لامعاً في أعالي السماءِ !؟ وكيفَ لميزانِ العدلِ أَنْ تحجبَهُ غرابيلُ التشويهِ والتشويشِ الحاكمة في كُلِّ العصور !؟ أَلا سُحقاً وتعساً لقومٍ يغتالونَ الشمسَ في رابعةِ النهارِ ، وهذا السديمُ القاتمُ قَدْ نشرَ أجنحتَهُ الفارهةَ على كُلِّ الربوع ورتّقَ ثقوبَ الليل فلا بصيص نورٍ يَتراءَى من بين مسامات الفجرِ الكاذبِ ولا أقمار تبزغُ فتدعُ الظِلالَ تتراقص على سطح الماءِ فَقَدْ أَحكمَ المحاقُ قبضتهُ على الآفاقِ الباحثةِ عن صليلِ السيفِ البارقِ وهديرِ الكلامِ البارع الجزلِ وينابيعِ الحكمةِ المصفّاة ، إنهُ القصاصُ العادلُ لعدلٍ مُضَيّعٍ ووجودٍ مغيّبٍ وشعاعِ نورٍ منكسرٍ وكرامةٍ مَزهود بها فلا تُعرفُ قِيَمُ الأشياءِ إلاَّ عندَ فقدها ولا يُستدّلُ على الجواهرِ الثمينةِ إلاَّ عندَ اشتداد الحاجةِ لها ولكنْ هيهاتَ هيهاتَ فالمثالُ لا يتكررُ والرمزُ لا يُستنسخ .

 

 كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

      العِراقُ _ بَغْدادُ

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

وسائط

الأربعاء, ۲۱ آب/أغسطس ۲۰۱۹
الأربعاء, ۱۹ ذو الحجة ۱۴۴۰