Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

الثلاثاء, 30 نيسان/أبريل 2019 09:44

موضة بعبق التّراث وأصالة الماضي.. منى المنصورى ضيف شرف نيفين القاضى فى عرض أزياء «كبسولة» بأبوظبى

كتبه 

 

 

 

حلت مصممة الأزياء العالمية الاماراتية منى المنصورى ضيفة شرف على المصممة الفلسطينية نيفين القاضى فى  حفل مميّز، أقيم فى أبو ظبي بتنظّيم من موقع فوشيا المتخصص فى الموضة، لحضور عرض أزياء، قدّمت فيه«القاضى» مجموعة كبسولة لربيع وصيف 2019.

وركّزتْ المجموعة الجديدة، المؤلّفة من 24 قطعة، على مخاطبة المرأة في كلّ إطلالاتها بالبيت، والعمل، والمناسبات، وغلب عليها ألوان متنوّعة كالأسود، والأخضر، والأزرق، والعاجيّ، ولم تخلُ الأكمام، والياقات من التّطريزات اليدويّة المُتقنة، التي تعتبر هويّة علامة "بيت أوف مودا".

وقالت منى المنصورى أن عرض الأزياء الذى قدمته نيفين القاضى كان مميزا لأنه للمرّة الأولى، تتخلى منصّة العرض عن المقاييس العالميّة للعارضات،وتستعين بعارضات يمتلكنَ مقاييس المرأة في المجتمع المحيط، دون تجميل، أو تنحيف، بما فيهنّ المرأة المحجّبة؛ حيث أبُهر الحضور بالعارضات المحجّبات، اللواتي قدّمنَ صورة حيّة لأناقة المرأة المُحتشمة.

وعبرت منى المنصوري،عن سعادتها بالعرض وأشادتْ بتجربة نيفين القاضى في اختيار عارضات من مقاسات مختلفة، تُلبّي احتياجات المرأة العربيّة المحبّة للأناقة والموضة.

من جانبها أكدت نفين القاضي، على رسالتها المستمرّة في الحفاظ على التّراث والهوية، مضيفة: «مجموعتي الجديدة تكمل رسالتي التي تربيت عليها في الحفاظ على تراث سعيت عبر مسيرتى المتواضعة إلى تطويره من خلال الدمج بين القديم والحديث وبين الغرب والشرق كي أنتج أناقة باريسية بطابع عربي وأناقة عربية بطابع غربي، والنتيجة هي تلبية احتياجات المرأة التي تدرك معنى تذوق الموضة وتسعى دائما للحصول على أفضل إطلالتها»

يُذكر، أنّ نيفين القاضي، مصمّمة أزياء فلسطينيّة أمريكيّة، نشأتْ على حبّ الأزياء، وركّزتْ في بدايات مسيرتها على تصميم الملابس الرّجاليّة ، واستطاعتْ خلال فترة وجيزة، تدشين معمل للملابس، تشرف على تصميم وإنتاج القطع فيه، إلا أنّ المشروع لم يستمر، بسبب انتقال مكان إقامتها من مصر إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

ولم يُوقف السّفر شغف نيفين في تصميم الأزياء، ولم يثنها الانتقال للعمل في مجال الإعلام، عن ممارسة هوايتها النقديّة، والفكريّة، في عالم التّصميم، بل ظلّتْ متتبّعة، ومترصّدة، تستفيد من كلّ الفرص، لتتوسّع في مشروعها الحلم، وهو أنْ تنقل الأزياء التّراثيّة من طور الأرشفة، إلى طور الوجود، من خلال إضافة لمسة من الحداثة عليها، وتقديمها بطريقة تناسب الرّوح الشّبابيّة وترضى طموح المرأة المحبّة للأناقة والجمال.

وشاركتْ نيفين فى العديد من الفعّاليّات وتم تكرّميمها في عدّة مناسبة، ومازالت إلى اليوم تتابع الخطى في الحفاظ على التّراث التّقليديّ، وإثراء خزانة الأزياء العربيّة بمزيد من التّصاميم المبتكرة.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
آخر تعديل على الثلاثاء, 30 نيسان/أبريل 2019 09:47

وسائط

المزيد من الاخبار

الأربعاء, ۲۲ أيار ۲۰۱۹
الأربعاء, ۱۷ رمضان ۱۴۴۰