Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

الإثنين, 15 نيسان/أبريل 2019 09:41

الانتحار خطر محدق

كتبه 

 

 

برزت في الاونه الاخيره بين شبابنا حالة خطره جدا الا وهي مسألة الانتحار حيث بدءت تزداد وبشكل ملحوظ ومرعب في اوساط مجتمعنا. 

حيث يظن المنتحر او من يفكر بذلك ان بفعله هذا سوف يضع نهاية لمتاعبه ومعاناته ويحل بذلك جميع مشاكله و همومه الى الابد ولا يعلم ان بفعلته هذه قد نقل نفسه من عذاب الى عذاب اكبر  .

 من جحيم الدنيا الى حجيم الآخرة الذي هو اعظم 

حيث انه وكما هو معلوم ان الانتحار فعل قد حرمة الله سبحانه وتعالى وتوعد فاعلة بعذاب عظيم .

 

ولذلك يجب ان يدق ناقوس الخطر وترتفع صافرات الانذار من انتشار و توسع هذه الحالة على نطاق اوسع من ذلك لا سامح الله خصوصا مع وجود بعض الظروف المشجعه عليها من قبيل استشراء البطالة بشكل كبير وحالة البؤس التي يعيشها اغلب الشباب وفقدان الامل بمستقبل يلبي لهم متطلباتهم وضعف الرادع الديني وخواء الروح وحالة الفراغ الموحشه التي يعيشونها إضافة الى المشاكل الاجتماعية والضغوط النفسية والعائليه وامور كثيره غيرها .

مما يستدعي ويلزم الحكومه العراقية والمؤسسة الدينية ومنظمات المجتمع المدني والمثقفين والإعلام والقطاع الخاص وكل من له تأثير الوقوف بشكل جدي وقوي في وجهه هذه الحالات ومحاولة الحد منها وتحجيمها ودفع خطرها عن أولادنا ومجتمعنا من خلال ايجاد حلول مناسبة لذلك من قبيل إيجاد فرص عمل مناسبه وانشاء مراكز ثقافيه و رياضيه تكون متنفسا لهم ولكي يملئ الفراغ الروحي بشكل صحيح وأمن. 

وايضا انشاء مراكز تخصصيه تضم كل من الحكومة والقطاع الخاص من رجال الأعمال والاثرياء وعلماء النفس وعلماء الدين تهتم بمن يحملون هذه الفكرة وترغبهم في الحضور اليها ومناقشة الأسباب التي دفعت الى التفكير بالانتحار واحتواءهم وحل ما يمكن حله من هذه الأسباب سواء كانت نفسيه او اقتصاديه او غير ذلك لعله يتراجع عن هذه الفكره .

 وإيجاد ارقام للاتصال في حال عدم تمكن الشخص من الحضور. 

أقامه حملات إعلامية مكثفة من خلال الشاشات والصحف ومواقع التواصل الاجتماعي تهدف الى توعيه الناس بخطأ هذا الفعل و بأنه ليس حلا صحيحا للتخلص من المشاكل فلا يمكن حل الخطأ بالخطا ونشر بوسترات حول ذلك في الأماكن العامة وفي الأماكن التي تحصل فيها حالات الانتحار. 

 

وختاما اوجهه كلامي إلى من يحمل هذه الفكرة واقول .

ان حياتك هي أغلى ما تملك فلا تهدرها جزافا وتذكر دائما بان لك 

ام تعشقك

اب يتامل فيك ان تكون سندا له

أخ يعتبرك يده اليمنى 

اخت ترى فيك قوتها

زوجة واطفال انت لهم ملاذ وحصنا

أصدقاء يأنسون بمجالستك 

وفوق كل ذلك لديك رب رحيم وعطوف قادر ان يغير سوء حالنا الى افضل حال ولا يعجزه عن ذلك شيء. 

 

 

      علي كريم ابراهيم / العراق 

 

2019/4/8

الاثنين

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
آخر تعديل على الإثنين, 15 نيسان/أبريل 2019 09:45

وسائط

المزيد من الاخبار

مخدرات ديجيتال!

مخدرات ديجيتال!

Digital Drugs د. بسام الخالد
المعلوماتية سلاح ذو حدين..

المعلوماتية سلاح ذو حدين..

مقال الأديب : الأمين مسعود شاعر وكاتب ومفكر تونسي تونس الخضراء.
تطلقه جمعية الناشرين بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم واتحاد الناشرين الدوليين

تطلقه جمعية الناشرين بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم واتحاد الناشرين الدوليين

معلمون، ناشرون، وخبراء يناقشون مستقبل صناعة التعليم في الإمارات في ملتقى النشر التعليمي

الأربعاء, ۲۳ تشرين۱/أكتوير ۲۰۱۹
الأربعاء, ۲۳ صَفر ۱۴۴۱