Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

الأحد, 07 نيسان/أبريل 2019 08:40

أقصى وأقسى الليل!

كتبه 

 

 

هنا سترى كيف يكون القتل فعلا متعمدا بطيئا متدرجا!!!

كم وزنك؟؟!! ثمانون كيلو… ستخرج من هنا ثلاثون كيلو فقط!!! وزن عظامك المهروسة.. 

كم طولك؟؟!! مئة وثمانون سنتيمتر… يهزّ برأسه!!! ستخرج من هنا زحفا على بطنك لن يزيد طولك عن شبرين!!! هل فهمت؟؟!!

لا تقل لي الله!!! لا تقل أن الله سينجيك!!! يفتح درج طاولته الصغيرة، ويقول لي انظر سأضع الله في هذا الدُرج وأغلق عليه!!! هل ترى؟؟!! يصفق الدرج بقوة ويغلقه بمفتاح يضعه بجيبه وهو يضحك بأعلى صوته…

اليدان مغلولتان إلى الخلف برباط بلاستيكي قاس وضيق، يحزُّ في لحمك كمنشار، كلما ضغطت؛ لتتخلص منه ينغرس أكثر حتى يصل العصب والعظم، فيسري في بدنك ألم مرٌّ كالسم، وينقر في عظام رأسك كإزميل… القدمان مربوطتان بسلسة فولاذية… 

ثم لا ترى شيئا!!! كيس سميك عفن ورطب، رائحته خليط من دم وصديد ولعاب وقيء يلف رأسك… مصلوب كتمثال عذاب، إذا تحركت؛ تنهال عليك ضربة هائلة كالمطرقة، لا تعرف من أين تأتيك؟؟!! من أسفل من أعلى من جنبك، من اليمين، في بطنك، فوق رأسك على أذنيك، بين ساقيك، تصرخ وتتلوى، لتبدأ رحلة الوقوف من جديد!!!

تضيق أنفاسك، تنسحب روحك من أطرافك وجسدك، تنسحب كمشط مسامير يمزقك، وتتمركز في طرف أنفك!!!

هيا اخرجي أيتها الروح واستريحي من هذا الجسد المعذب... أحاول وأحاول أن ألفظها، وهي متشبثة في طرف أنفي، اخرجي أيتها الروح العنيدة، اخرجي إلى البراح الواسع إلى الأعلى فوق الغيم ولامسي النجوم، وأقيمي هناك عند مفرق الشمس، دعكِ من هذا الجسد الضيق، سيعذبك!!!

تتخدر قدماك، ويسري الخدر بطيئا مؤلما إلى أعلى ليحتل باقي جسمك، أنت تقف على قلبك، تتكئ عليه، والقلب يئن ويئن ويصير الأنين صارخا داخليا يمزقك…

السماعات تطبقان على أذنيّ، يندفع منها أصوات عالية مزيج من نباح وصراخ، وموسيقى صاخبة، رأسي سينفجر، رأسي تفتت أصبح بخارا متطايرا، لا أشعر به، لكمة قاسية في صدغك، يتجمع غبار رأسي ككومة من الرماد!!! أصوات غبار، لكمات قاسية!!!

تهدأ الأصوات فجأة، بعد ساعات كأنها دهر، صدى الأصوات يطنُ في رأسي، يدق عظام رأسي، وروحي تتشبث بعناد في طرف أنفي!!! ثم تخف الأصوات تدريجيا، يسود صمت ثقيل، لكن دمي يركض في بدني يسرع ويسرع ويلهث، تندفع من أنفي رشقة دم ساخنة!!! هل روحي ستخرج؟؟!! هيّا يا قوية اخرجي لم يبق لك مكان في جسمي سوى هذا الأنف، سأقطعه، سأسحقه بالجدار!!!

تنهال عليك ضربة مفاجئة، ضربة كسيف لهب تشطرك نصفين، نصف يلتصق بالأرض ويرتعش رعشات سريعة من صاعقة الكهرباء، ونصفه الآخر يطير ويلتصق بالسقف، يعدُّ: واحد، اثنان، ثلاثة… عشرون، يكفيه سيموت!!!

يشرقني بدلو ماء بارد و آخر… يسلّط عليك تيار هواء من المروحة الكبيرة...

يلتئم الشطران من جديد، مساحة من الآهات والتنهيدات أوسع من الكون، الكون كله أضيق من تنهيدة واحدة تخرج من صدري!!!

أين الله؟؟!! هل حبسوه في الدُرج؟؟!!

عيناي تحرقاني، عيناي نار تلتهب وتلتهم رأسي!!! ه

ل ستخرج روحي من عيني؟؟!! إنهما ستنفجران… من يومها وأنا أعاني من حريق دائم في عينيّ!!! رشقة دم أخرى من أنفي كنافورة الماء.. 

اسحب الكيس عن رأسه؛ سيموت!!!

حين اصطدمت عيناي بعينيه، فرّمن أمامي مرعوبا!!! عيناي لم تطرفان، عيناي تقسرانه أن يخشع أمامي… عيناي تشتعلان وتلتهبان!!!

انظر ألا ترى عينيه محمرتان تبرقان بجنون، سأفقأهما له!!!

اقترب مني، لاحظتُ رعشة الخوف في جفنيه وفي وجسمه، يقترب أكثر ويزمُّ قبضة يده اليمنى، لقد عرفت أنه سيلكمني في عيني، انسحبت للخلف، فانزلقت اللكمة من أمامي، فاندفع مقتربا مني، يا إلهي، ضربة الأفعى، بكل قوتي وبكل ثقل جسمي، هويت برأسي، سددت جبهتي في وجهه، شعرت بأن رأسه انفجر كالبطيخة، مع صرخة عالية وهوى على الأرض مترنحا…

ضغط الآخر على زر الإنذار فدوّى صفير عال، مع أضواء حمراء، أخذت تنطفئ وتشتعل، وأسرع نحوي وبيده هراوة غليظة، رفعها ليهوي بها على رأسي، انحرفت بجسمي في الاتجاه الآخر، فانزلقت الهراوة عن كتفي، انخفضت لأسفل، واندفعت، ودفنت رأسي بكل قوة في بطنه، عرفت أنه سيتقيأ كل أحشاءه، ثنيت جسمي نحو الأسفل، وانبطحت أرضا، ثنيتُّ ساقي، ثم دفعتهما في صدره، لقد سقط، تدحرجت حتى التصقت به، كانت أسناني تطبق على لحم خده، حدث ذلك في أقل من دقيقة واحدة!!!

تنهال عليك اللكمات و الركلات والضربات وقضمات مهووسة، على ظهرك، على رأسك، بين ساقيك وابل من الأسياخ عميقة بعمق الطعنات!!!

تلاشت من أمامي كل الأشياء وتبخرت كرذاذ غبار لا وزن لها

!!! لم يعد هناك شيء!!! جسدي المرضوض المنهك صار رذاذا من ضوء!!! وأخذت الروح تحوم فوق رؤوسهم تسخر منهم توبخهم تهزأ من عجزهم!!! إنهم دونك با دون حذائك!!!

فراشة النارحلقت وتعلقت كنجمة بعيدة في الفضاء الفسيح حيث حضن الأم الدافئ !!!

عانقت أمي بثوبها الفلاحي المطرز ويديها الحانيتين الدافئتين، مسحت على قلبي، نمَّلت جراحي، رأيت في عينيها الجميلتين كل الربيع الزاهي بألوانه، ورأيت غبشة الفجر!!! 

الجسد المعذّب المتناثر كالضوء صار نملا صغيرا أسودا حاصرهم وأكل عيونهم وأطرافهم!!!

صدر الحكم: أربعون شهرا عزل انفرادي…

طُز فيك!!!

بقلم: محمود حسونة(أبو فيصل)

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

وسائط

المزيد من الاخبار

أكاديمية طيبة اد. صديق عفيفي تكرم شاعر الروح محمد خلف

أكاديمية طيبة اد. صديق عفيفي تكرم شاعر الروح محمد خلف

استضاف صالون الدكتور صديق عفيفى مساء الأربعاء أمسية شعرية
قراءة نقدية في نص ( كي أحلّق بعيدًا ) للكاتبة : هدى حجاجي احمد

قراءة نقدية في نص ( كي أحلّق بعيدًا ) للكاتبة : هدى حجاجي احمد

بقلم : الشاعر والناقد \ حميد العنبر الخويلدي _ العراق
قراءة نقدية ..للكاتب والشاعر أ. مصطفي عز الدين _في نص (حين يأتي المساء )

قراءة نقدية ..للكاتب والشاعر أ. مصطفي عز الدين _في نص (حين يأتي المساء )

قراءة نقدية ..للكاتب والشاعر أ. مصطفي عز الدين _في نص (حين يأتي المساء ) للكاتبة : هدي حجاجي أحمد

السبت, ۱۴ كانون۱/ديسمبر ۲۰۱۹
السبت, ۱۶ ربيع الثاني ۱۴۴۱