Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

الثلاثاء, 05 شباط/فبراير 2019 08:23

مدينة المَجْدَلْ(عسقلانْ)

كتبه 

عاطف ابو بكر 

 

---------——————-

 

أنتَ  هنا ،في أقدمِ  مدنِ التاريخِ

بَناها الأجدادُ الكنعانيّونَ،وتعْني

عندَ البعضِ إلٰهَ الحظِّ،وعندَ البعضِ

بناءً  مرتفعاً فوقَ  التَلّْ

 

ولِسيرَتها  تاريخٌ   بمعاركَ  أو  غزَواتٍ

وفُتوحاتٍ  وبإجْرامٍ   صهيونيٍّ  يَحْفَلّْ

 

زمَنَ  النكْبةِ   نكَّلَ   فيها  المُحْتَلّْ

 

غيَّرَ  فيها الجوْهرَ  حتّى  الشكْلْ

 

هجَّرَ منها وقراها عشراتِ الآلافِ  لغزَّةَ

عبْرَ  التخويفِ  وعبرَ القَتلْ

 

لكنَّ  عُروبتها  ما زالَتْ  تلْتصِقُ   بكلِّ

جدارٍ  ونخيلٍ   وبناءٍ   كالظِّلْ

 

وكذلكَ   حتّى  ميعادَ   التحريرِ  تظَلًْ

—-

ضيْفٌ    في    هذا    الساعةِ    هَلّْ

 

أهْلاً    بكَ    يا   في   المجْدَلِ   يا   مَنْهَلْ

 

بكَ   ترْحيبٌ    مِنَّا    الكُلّْ

 

أمَّا  أيْنَ أنا  لو  تسألْ؟

 

أنتَ  هنا  بمدينةِ   آبائكَ   في   المَجدلْ

 

في بلدِ الكرَمِ العربيِّ ، فيا أهْلاً

بالقادِمِ يحمِلُ عِطْرَ الأْهلْ

 

صدْرُ  الدارِ  لزائرنا، تلكَ العاداتُ  هنا،

فتصَرَّفْ  وكأنَّكَ   في  بيْتِكَ ،لا  تخْجَلْ

 

وضيافتنا للزائرِ مفتوحهْ،فامْكُثْ ما شئتَ عزيزاً

 لكنْ بالرجْعةِ  لا  تَعْجَلْ

 

قهوَتنا السادةُ. جرِّبْها،ما زالت تغلي في المَنْقَلْ

 

بالهِيِلِ كما تدري قهوتنا،طيِّبةً   لمّا  تتهَيَّلْ

 

-فعلا طيبةٌ وأنا لم أتَذَوّقْ ،طعْماً  أزْكى  منْ قبَلْ

 

والمَنْسفُ أكْلتنا الأولى ،للضيفِ تُقَدَّمُ ثمَّ الأهْلْ

 

والمَنسفُ لبنٌ ،خبزٌ بلَديٌّ ولحومْ،  

وهوَ لذيذٌ  عندَ الأكْلْ

 

ما زِلنا نتمَسّكُ بالعاداتِ ونعْملُ 

بالمِحْراثِ بِقَلْبِ الحَقْلْ

 

نزْرعُ  قمحاً بالأيدي،أمٌا الحَصْدُ فبِالْمِنْجَلْ

 

نلبسُ كُمْبازاً والرأسُ،يُغَطّى بالحَطَٰةِ وعِقالٍ

مغزولٍ  في المَجْدلْ

 

والنِسوَةُ يعْشَقْنَ التطْريزَ،ويلْبِسنَ لنا منها الأجْملْ

 

سرَقَتْ إسرائيل فلافلنا،والحمُّصَ والكُبَّةَ والحطَّةَ

والزيَّ الشعبيَّ ،فهل يُعْقَلْ؟

 

سرَقَتْ بعدَ الأرضِ ، المطبخَ

والتطريزَ   الفخّارَالصدفيّاتِ ،

كنافنتا النابلسيّةَوالزيتونَ الزيتَ

 الزعترَ ،كلَّ حضارتنا،كلَّ تراثِ  كانَ

لنا  بالأصْلْ

 

والآنَ تُهجِّرنا،تهدمُ في النقَبِ قُرانا،

تبني في ديمونا الذريَّ،وتُشْهِرُ للأُمَّةِ

جمْعاءَ سلاحَ القَتْلْ

 

نحنُ هنا،في أدنى درَجاتِ السُلَّمِ بالفِعْلْ

 

نسكنُ في غيتو،نتنَفَّسُ قهراً ومصادرةً

للأرضِ ،التضييقَ ،العَزْلْ

 

منذُ عقودٍ نتنفَّلُ منْ غيتو للآخرَ،نصبرُ

نصمدُ،لولا انَّا نتمسَّكُ بالأرضِ ونؤْمنُ

باللهِ وبالوعْدِ ختاماً بالنصرِ عليهمْ

لفَقَدْنا ممّا عشناهُ وما زِلْنا العَقْلْ

 

هذي قصَّتنا ،لو ترويها ،منها 

بالفِعلِ يشيبُ الطفلْ 

 

أمٌَا أنتَ فخَبِّرْنا ،ماذا تحمِلُ

منْ أخبارِ الأهلْ ؟

 

وَإليْكَ  الآنَ   القَوْلْ

 

وسنُصْغي  حتّى  لو جَنََ  اللّيْلْ

 

فَارْوِ   لنا   يا  أغْلى   ضيْفٍ   منْ  رِيِحَةِ 

أهلِ المجْدلِ هذا اليومَ عزيزاً قمَراً طَلّْ 

 

لكنْ،  لا  تَتَعجَّلْ  ،وَتمَهَّلْ

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
آخر تعديل على الثلاثاء, 05 شباط/فبراير 2019 08:30

وسائط

المزيد من الاخبار

الأحد, ۱۹ أيار ۲۰۱۹
الأحد, ۱۴ رمضان ۱۴۴۰