Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

الأربعاء, 09 كانون2/يناير 2019 16:21

عصا النقد

كتبه 

 

بقلم د. هشام المنياوي

 

مع رشفات قدح الشاي طالعت من الصديق العزيز والشاعر الكبير الأستاذ عصام بدر منشورين ..الأول كان مقطوعة أدبية قال فيها :

تَمُرُّ بطيئَةً  جدًّا خُطى  السَّاعاتِ  في  بُعْدِكْ

بكلِّ دَقيقَةٍ شَوْقٌ

بكلِّ دقيقَةٍ مَوْتٌ

فكيفَ أعيشُ يا عُمْري سنينَ العُمْرِ مِنْ بَعْدِكْ !

 

أحاولَ ما استطعتُ  الصبرَ مغْصوبًا على الكتمانْ

أقاسي لوعتي وحدي

أقولُ  لعلَّها  تأتي

فهلْ  تأتي  مُسَافرَةٌ  وَ تُخْمِدُ  ثَوْرَةَ  الحِرْمانْ ؟!

 فتواصلت رشفاتي  مع  ظهور منشوره الثاني الذي حمل عنوان (البشرى)  والتي كتب تحتها 

#البشرى

يسر ملتقى الفرسان الأدبي أن يعلن عن انطلاق جائزته الأدبية الأولى والتي تتكون من ثلاثة محاور

أولا / جائزة أفضل ديوان للشعر الفصيح .

ثانيا / جائزة أفضل رواية أو مجموعة قصصية

ثالثا / جائزة أفضل قصيدة فصيحة ....

بعدها تسارعت الرشفات الأخيرة من قدحي وكأنها أفكار متداخلة ، اكتمل اتساقها مع فراغ القدح وضربه المكتب بما يشبه مطرقة ( محكمة ) التي يتبعها صمت يقطع ضجيج القاعة ليعلن عن بدء محاكمة نقدية لصديقي عصام بدر ...فكتبت له : 

 

(شاعرنا الكبير الأستاذ عصام بدر أبارك لكم مسابقة الإبداع التي أعلنتم عنها ..بيد أني تعجبت من غياب النقد الأدبي عن فروع المسابقة ..إذ هو شريك في منظومة الإبداع ومكانته  تنازع النص الأدبي الأهمية   حين يقود الأذواق ويشكل الانطباعات لدى الجماهير وإليكم برهانا على ذلك:

- قولكم(فكيف أعيش يا عمري سنين العمر من بعدك ) هذا معنى مطروق ..وحشو مذموم ؛ أما المعنى المطروق فهو أن المرء لا يستطيع العيش في غياب المحبوب ، ولا عيب في المعنى أن يكون مطروقا إنما الشأن أن تكون الصياغة بديعة والخيال مبتكرا ،وأما الحشو فأراه في قولك ( سنين العمر ) فلا جديد تقدمه بعد (أعيش )؛ فالمرء يعيش السنين كما يتنفس الهواء ويشرب الماء !! ولولا قولك بينهما (يا عمري ) لما وجدت لك مسوغا ..أما قولكم:( احاول ما استطعت الصبر) فقول على ألسنة العوام ولغة تلوكها الناس ..وتعبير تسمعه في كل مكان ..)

هذا مثال لنقد يخلق انطباعا سلبيا عن إبداعك

-     وقد تحيل عصا النقد  أبياتك دررا لا تطاول ؛فتقول العصا:

( مقطوعة شعريا تقطر حبا وغراما ملك على الشاعر كيانه فهو يرى موتا بكل دقيقة بدونها وهو موت خاص بدلالة التنكير ،و شوقا يأسره داخله بكل دقيقة أسرا خاصا بذات الدلالة !! تلك الحالة الشعورية المتسقة ساهمت أفعال الاستمرار في تصدير الاستغراق الشعوري وكانت قفلة الاستفهام مناسبة في ترسيخ الحيرة والاضطراب الوجداني المتماهيين  في خيط دقيق من أمل في وصل منشود.)

 

 وهذا نقد يرسخ لدى الجماهير انطباعا مغايرا .

هل وصلت رسالتي ؟ خالص الحب والتقدير لكم شاعرنا الكبير

- أعجب  بالنقد ورد في سماحة آثرة :

- (و الله أسعدتني كثيرا بهذه المداخلة الثرية جدا يا دكتور ، نعم أوافقك كثيرا فيما أشرت إليه و إن كنت عمدت إليه عمدا في كتابتها هكذا بسيطة سلسة و بها ما يجري على ألسنة العوام و مما يلوكه الناس في الشارع اليومي ، لكنني أحمد لك هذه الإطلالة الباسقة الرائقة ، و لعل ما أشرت إليه بخصوص النقد الذي نجله ونحترم المضطلعين به فهي مرحلة لم نتجاوزها في المسابقة و إنما هي نصب أعيننا لكن أخرناها قليلا حتى يتم اختيار من ستسفر عنه المسابقة و يتم ما أشرت إليه في إشارتك فيحظى كل عمل فائز بدراسة تليق به يقوم عليها ناقد حقيق و نتمنى لو تسعدنا بالمشاركة في هذا الأمر ....

أكرر شكري العميق و تقديري لك أيها الراقي.. 

 

أردت أن أوثق كل ذلك فلم يحتج أكثر من قدح آخر احتسيته ونشرت ..!!!

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

وسائط

المزيد من الاخبار

الثلاثاء, ۱۹ آذار/مارس ۲۰۱۹
الثلاثاء, ۱۲ رجب ۱۴۴۰