Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

الثلاثاء, 07 آب/أغسطس 2018 20:43

رسالة من( أبو الأبطال) وإبنه (الجنرال)

كتبه 

رسالة من( أبو الأبطال) وإبنه (الجنرال)

  العالم المصري الشهيد إلي الماسونية والصهيونية وعملائهم .........ولنبدأ برسالة الفنان أبو الأبطال الفنان المحترم السيد بدير ...وهذا هو نص رسالته....تحياتي إليكم أحبابي وأصدقائي أبناء وطني الذي أعشقه وأعشق ترابه فهل ما زلتم تذكرونني..؟؟أنا السيد بدير الفنان والمخرج والمؤلف المصري الذي أمتعتكم كثيرا وأبكيتكم أحيانا وعشقت وطني ودعوت الله أن يتقبل مني أبنائي جميعا فداءا لهذا الوطن و تقبل الله دعائي واستشهد إبني الأول(سيد) في حرب أكتوبر( حرب الشمس) حرب إستعادة النهار استشهد وهو يحارب الصهاينة علي خط النار وفرحت فرحا كبيرا بأن تقبل الله أول أبنائي في الشهداء والأبطال وطلبت من والدته الفنانة الراحلة (شريفة فاضل) أن تغني له ولأخوته الشهداء فغنت له ولكم وأبكتني وأبكتكم وهي تغني (أنا أم البطل )وظللت أدعو الله أن يتقبل باقي أبنائي من الشهداء  حتي لحقت بإبني الشهيد في أغسطس عام ١٩٨٦ م ولم يمهلني القدر لأري ملحمة إستشهاد ابني الجنرال العالم الدكتور (سعيد السيد بدير) علي يد الصهاينة والماسونية وسأتركه هو ليحكيها لكم بنفسه في رسالته لكم فتفضل يا حبيبي وحبيب مصر واحكي لهم الحكاية ليعرفوا كم كنت بطلا يا بني وكم كنت شرفا لأباك وشرفا لوطنك .....شكرا يا أبي وسأحكي لهم حكايتي .ولدت في القاهرة عام ١٩٤٩م  في حي( روض الفرج) بشبرا واهتم أبي بتربيتي وتنشأتي وزرع بداخلي عشقا ليس له حدود لوطن الأوطان( مصر) ولاحظ جميع من حولي نبوغي وتفوقي المبكر حتي أنني حصلت علي (مجموع ٩٥ بالمائة) في الثانوية العامة وكان ترتيبي( الثاني )علي مستوي الجمهورية بالكامل ولأنني كنت عاشقا للقوات المسلحة لذلك إلتحقت بالدفعة( السابعة )في الكلية الفنية العسكرية وأكملت دراستي بها بتفوق وكنت مغرما بالأبحاث الجديدة في مجال الأقمار الصناعية والتحكم بها وأكملت دراستي وتخرجت في عام ١٩٧٢م وتم تعييني معيدا بالكلية الفنية العسكرية ومع أفراح الإنتصارات في أكتوبر جاءنا خبر استشهاد أخي الأصغر (سيد )وكان بداخلي مشاعر كثيرة ما بين فخر به وما بين حزن علي فراقه وأقسمت أن أستكمل رحلتي وأن آخذ له بثأره من الصهاينة وعاهدت ربي ثم أبي أن يكون سلاحي الذي أحاربهم به هو العلم وقد كان واستكملت رحلتي في البحث العلمي في مجال الأقمار الصناعية وحصلت علي شهادة الدكتوراة في هذا المجال من إنجلترا في عام ١٩٨٥ وهو نفس العام الذي ترقيت فيه الي رتبة عقيد مهندس وإستكملت بعد ذلك رحلتي  ولكن بشكل مدني ولاحظت أن جميع جامعات العالم تتهافت علي لقبول إستكمال أبحاثي بها فقبلت عرضا من (ألمانيا الشرقية) في لايبزج وأكملت أبحاثي معهم في مجال التحكم في الأقمار الصناعية والصواريخ  لمدة عامين حتي زاع  صيتي وأصبحت المصنف رقم( ٣) في مجالي علي مستوي العالم والذي لم يكن يضم سوي( ١٣ )عالما فقط وطاردتني الصهيونية والماسونية وطلبوا مني استكمال أبحاثي في أمريكا وهددوني إذا لم أقبل فسيتم قتلي وقتل جميع أفراد اسرتي وجاءت لحظة القرار  ورجعت الي وطني طالبا حمايته لاستكمال ما بدأته ولكن في وطني ولصالح وطني  ولكنهم لم يتركوني وبعد عودتي الي مصر بفترة قصيرة جدا  وأثناء زيارتي لأخي في الاسكندرية قاموا بقتلي وألقوا بي من الدور الرابع لأنال شرف الشهادة فداءا لوطني  وكان ذلك في ١٤ يوليو عام ١٩٨٩ م وكان عمري أربعون عاما (لقد اخترت وطني فاختارتني السماء لأكون شهيدا من الشهداء).. ...هذه هي رحلتي وهذه هي قصتي وماذا بعد يا أبي ؟؟ ويرد الفنان الأب (أبو الابطال ) السيد بدير ....يا بني لقد تقبل الله دعواتي واستجاب لها وشرفني بشهادتك أنت وأخيك الأصغر (سيد) ولستم بأغلي من الوطن وما اطلبه فقط هو أن يعرف الجميع قصتكم ويترحمو عليكم ويستكملو رحلتكم ويأخذو بثأركم من الصهاينة والماسون وأنت يا سعيد ماذا تحب أن تقول لمن بعدك ...ويرد الجنرال سعيد  أقول لهم  مصر مليئة بالعقول والنوابغ وهم سلاحكم إذا أردتم التقدم فحافظو عليهم لكيلا تخسروهم مثلما خسرتموني وأقول لدفعتي( دفعة الرجال) ...وحشتوني يا رجالة ومتابعكم  ولسة في منكم كتير بيكملو الحرب اللي شاركوا فيها زمان بس بعملهم وأفكارهم زي دفعتي الأسد الشاب دايما (الجنرال علاء الدين سويلم )اللي أحب احييه علي اللي بيكتبه وبيحاول يصحي بيه القلوب والعقول  وبأقوله وحشتني اوي يا دفعة يا ابن الذوات وبأقوله أنا عارف إنك لسه فاكرني ولسه شايف كلامك عني وعن إخواتي من يومين  ياريت كل الناس تقرالك يا جنرال ..ويا ريت أكون فكرتكو بيا وياريت تترحمو عليا ....ودي كانت رسالة الفنان وابنه الجنرال ...أما الرسالة الأخيرة فهي (رسالة شخصية مني) إلي من يقرأون كل حرف نكتبه من الصهاينة والماسون..أريد ان أخبركم أن هناك جيلا جديدا من (الرجال ) قرأوا عنكم الكثير والكثير وقادرون علي مواجهتكم وهزيمتكم  وأعدكم (وعد الرجال) انهم (سيعتلونكم) بكل ما تحمله الكلمة من معاني مهذبة وغير مهذبة وأترك لخبرائكم التحليل .....والي مقال قريب قااااادم ان شاء الله ....

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

وسائط

المزيد من الاخبار

تهنئة شبكة مستقبل مصر بالنمسا للزميل الدكتور خالد الحناوي

تهنئة شبكة مستقبل مصر بالنمسا للزميل الدكتور خالد الحناوي

تتقدم أدارة [شبكة مستقبل مصر بالنمسا ] بأخلص التهانى القلبية للسيد
قضايا الدولة: إلزام شركة بسداد 270 مليون جنيه ضرائب للدولة

قضايا الدولة: إلزام شركة بسداد 270 مليون جنيه ضرائب للدولة

كشف المستشار محمد عبد اللطيف نائب رئيس هيئة قضايا الدولة الأمين العام،
صندوق النقد الدولي يكشف سر قوة العملة

صندوق النقد الدولي يكشف سر قوة العملة

أكد صندوق النقد الدولي أن آلية البنك المركزي المصري التي
مد خدمة الفريق مهاب مميش لمدة عام

مد خدمة الفريق مهاب مميش لمدة عام

أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي قرارا رقم ٣٨٩ لسنة ٢٠١٨ بمد خدمة
حكم الشرع حول إجبار الفتاة على الزواج

حكم الشرع حول إجبار الفتاة على الزواج

قال الدكتور على فخر، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية،
البحوث الإسلامية يوجه قافلتين توعويتين إلى أسيوط وسوهاج

البحوث الإسلامية يوجه قافلتين توعويتين إلى أسيوط وسوهاج

أطلق مجمع البحوث الإسلامية، قافلتين توعويتين
الأوقاف: 25 مليون جنيه حصيلة بيع صكوك الأضاحي حتى الآن

الأوقاف: 25 مليون جنيه حصيلة بيع صكوك الأضاحي حتى الآن

أعلنت وزارة الأوقاف أن حصيلة الصكوك حتى تاريخه تجاوزت

الخميس, ۱۶ آب/أغسطس ۲۰۱۸
الخميس, ۰۴ ذو الحجة ۱۴۳۹