Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

الجمعة, 27 تموز/يوليو 2018 18:26

مصر بين حكم رجال الدين والعسكريين عبر العصور التاريخية ٩

كتبه 

المقال التاسع في موضوع مصر بين حكم رجال الدين والعسكريين عبر العصور التاريخية

 

في المقال السابق استعرضنا مصر في العصر الفاطمي الأول ونهايته المؤلمة فترة الشدة العظمى وكيف مال المستنصر بالله إلى بدر الدين الجمالي والي عكا واستعان به ليعيد الأمور لنصابها وقضى على الفتن واستعاد لمصر قوتها وظل هكذا بالأمور السياسية وبقبضة حديدية تتأسس وقتها المصريون الاختلاف الذيني والمذهبي ولم ينشغل احد الا بأمور البلاد .

وبعد وفاة المستنصر بالله دخلت البلاد في نفق الصراعات السياسية والتكالب على الخلافة:

وبدأ العصر الفاطمي الثاني وهو عصر النهاية .

ويتميز العصر الفاطمي الثاني بضعف الخلفاء الفاطميين و وقوعهم تحت سلطة وزرائهم ، كما شهد هذا العصر بدء الحملات الصليبية علي المشرق الإسلامي التي لم يستطع المسلمون صدها نظراً لما آلت إليه الخلافة العباسية من ضعف، و كذلك الخلافة الفاطمية التي كانت تشهد نزاعات مؤسفة بين الخلفاء الفاطميين و ووزرائهم و كذلك بين الوزراء و حكام الأقاليم حتي أنهم استعانوا بالصليبيين ضد بعضهم البعض .

 

بعد وفاة الخليفة المستنصر، آخر الخلفاء الفاطميين الأقوياء ، قام الوزير الأفضل بن بدر الجمالي بإقصاء أكبر أبناء الخليفة المستنصر نزار من الولاية، و قام بتعيين ابن الخليفة الثاني أحمد المستعلي سنة 1095 م / 487 هج. و دارت نزاعات مريرة بين الأخوين قتل فيها نزار و تمكن المستعلي من السيطرة علي الحكم. و ينسب إلي نزار، أكبر أبناء الخليفة المستنصر بالله، مذهب الشيعة النزارية.

 

كان من سوء حظ الخليفة المستعلي أنه وقع عليه عبء التصدي للحملة الصليبية الأولي التي استولت علي القدس سنة 1099 م .

 

جهز الوزير الأفضل بن بدر الجمالي جيشاً لاستعادة القدس و ألتقي بالصليبيين بقيادة جودفري عند عسقلان و لكن الفاطميون هُزموا هزيمة ساحقة

  و فر الوزير الأفضل غرباً حتي عاد إلي القاهرة. و بذلك  تقلصت أملاك الخلافة الفاطمية لتشمل مصر و الجزيرة العربية  و بلاد اليمن فقط.

 

لم يدم حكم المستعلي لمصر لأكثر من ست سنوات فقد توفي سنة 1101 م / 495 ه.،

 

وتولي الآمر بأحكام الله حكم الفاطميين سنة 1101 م بعد وفاة أبيه المستعلي. ووقع الخليفة تحت نفوذ الوزير الأفضل بن بدر الجمالي الذي سبق و أن سيطر علي الخليفة المستعلي.

 

و لكن الصراع بينهما وصل لذروته عندما تنازل الوزير عن إيمانه بالمذهب الشيعي و تحديه بالتالي لشرعية الخليفة. فما كان من الخليفة إلا أن تآمر مع فرقة الحشاشين لقتله، فقتلوه سنة 1121 م / 515 هج .و عين الخليفة الوزير مأمون البطائحي مكانه.

 

و لكن مالبث أن ذاق المأمون من نفس الكأس و أُغتيل سنة 1125 م / 519 هج. و لا يعرف علي وجه اليقين من قتله، هل هو الخليفة الآمر بأحكام الله بسبب إسرافه في جمع المال،  أم ابن الوزير الأفضل بن بدر الجمالي انتقاماً من مشاركة المأمون في قتل ابيه.

 

و استكمالاً لسلسلة المؤامرات و الإغتيالات التي سادت في ذلك العصر،  انتهي الأمر بالخليفة الآمر بأحكام الله أن أغتيل علي يد أعدائه بينما كان عائداً يوماً من جزيرة الروضة إلي قصره سنة 1130 م / 524 هج، و خلفه ابن عمه الخليفة الحافظ لأن الخليفة الآمر لم يكن له ولد.

 

وبعد مقتل أيو علي بن الأفضل الوزير. ولي الخليفة بهرام الأرمني وزيراً علي مصر سنة 1136 م / 531 هج ، و كان بهرام مسيحياً كاثوليكياً، و لكنه اضطهد المصريين و كثرت مظالمه، و عاونه علي ذلك آلاف الأرمن الذين أخذوا في نهب الأموال و الاعتداء علي الممتلكات و الأعراض حتي ثار الناس. فأمر الخليفة جيشه بمحاصرة القاهرة و طرد بهرام و الأرمن خارجها.

وبعد وفاة  الخليفة الحافظ لدين الله سنة 1150 م / 544 هج تولي ابنه الظافر حكم مصر

 

وأصبحت الخلافة الفاطمية علي شفا الهاوية، فالوزراء يسيطرون علي الخلفاء، و الخلفاء يدبرون المكائد للوزراء. و ماحدث في عهدي الخليفة الظافر و الفائز هو مثال صارخ و مفجع لسقوط دولة ظلت تحكم حوالي نصف العالم الإسلامي لمدة قرنين من الزمان.

             ##و بدأ الظافر  عهده بالمكائد فقد أوعز إلي صديق له يدعي نصر بن عباس أن يقتل الوزير ابن السلار لأنه سني مخالف لمذهب الفاطميين الشيعي. فقام نصر باغتيال ابن السلار، و بالتالي أصبح أبوه العباس ( أبو نصر ) وزيراً فاطمياً. و لكن الخليفة عاد و حرض نصر علي قتل ابيه العباس. و لكن العباس أكتشف المؤامرة و اقنع ابنه بقتل الخليفة الظافر فقتله سنة 1154 م / 549 هج.

 

وخلف الظافر ابنه الفائز، و استطاع القبض علي نصر و ابيه العباس بعد هروبهما إلي الشام، و قام بصلبهما.

 

وفي عهده فقد الفاطميين آخر معاقلهم في فلسطين و هي عسقلان عندما سارع بلدوين الثالث ملك إمارة بيت المقدس الصليبي بالزحف علي عسقلان و محاصرتها و اقتحامها سنة 1153 م / 548ه 

وتولي الخليفة الفائز  الحكم و عمره ستة أعوام بعد اغتيال ابيه الظافر، و لكن نساء القصر سارعن بطلب حضور الأمير طلائع بن رزيك ، أحد أمراء الدلتا، ليتولي الوزارة.

 

ظل الفائز يحكم مصر لمدة ستة أعوام عن طريق أوصياء العرش، ثم مرض و مات سنة 1160 م / 555 هج،  و خلفه ابن عمه العاضد آخر الخلفاء الفاطميين.

 

####### ثم انتقلت الخلافة الفاطمية في مصر إلي  الخليفة العاضد سنة 1160 بعد وفاة الخليفة الفائز.و كان وزيره في تلك الفترة طلائع بن رزيك الذي نجح في اخماد الفتن و انهاء حالة الفوضي التي عاشت فيها البلاد في عهدي الخليفة الظافر و الفائز.

 

إلا أن المؤامرات،  انتهت بقتل طلائع و تولي الوزارة أبو شجاع ( العادل) بن طلائع ، ولم يستمر  أكثر من سنتين و خلعه شاور الذي كان حاكماً علي الصعيد و تولي الوزارة مكانه.

 

ثم صار الأمر إلي صراع مرير بين شاور و ضرغام، أمير فرقة الجند المغاربة، علي كرسي الوزارة. حتي أنهم استعانوا بالصليبيين في بيت المقدس و نورمحمود الدين زنكي في الشام ضد بعضهم البعض ليستولوا علي وزارة مصر. فما كان من نور الدين محمود زنكي إلا أنه انتهز هذه الفرصة و أرسل إلي مصر حملات عسكرية متتالية بقيادة أسد الدين شيركوه و ابن أخيه صلاح الدين  ليسقط الخلافة الفاطمية  و يضم مص

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

وسائط

المزيد من الاخبار

مخدرات ديجيتال!

مخدرات ديجيتال!

Digital Drugs د. بسام الخالد
المعلوماتية سلاح ذو حدين..

المعلوماتية سلاح ذو حدين..

مقال الأديب : الأمين مسعود شاعر وكاتب ومفكر تونسي تونس الخضراء.
تطلقه جمعية الناشرين بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم واتحاد الناشرين الدوليين

تطلقه جمعية الناشرين بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم واتحاد الناشرين الدوليين

معلمون، ناشرون، وخبراء يناقشون مستقبل صناعة التعليم في الإمارات في ملتقى النشر التعليمي

الأربعاء, ۲۳ تشرين۱/أكتوير ۲۰۱۹
الأربعاء, ۲۳ صَفر ۱۴۴۱