Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

الإثنين, 23 تموز/يوليو 2018 07:49

الأمين العام للإدارة الأوروبية (DESI) على اتصال مع مستشار الكونغرس لمناقشة اجتماع هلسنكي

كتبه 

 

 

 في أعقاب الأجواء والاجتماعات الدولية التي جرت بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي ، اتصل الأمين العام للإدارة الأوروبية للأمن والمعلومات ، السفير هيثم أبو سعيد ، بمستشار الكونجرس الأمريكي توني بريدي ، والذي يُشغل أيضا منصب مدير DESI في وزارة الخارجية الأمريكية في واشنطن. تمت مناقشة التطورات بعد القمة وتداعياتها ، وخاصة الوضع المضطرب الذي عقده بعض المسؤولين الأمريكيين تجاه الرئيس ترامب. وشدد على أن الرئيس ترامب هو عطية الله لأمريكا ، وهو يرى العالم كأسرة واحدة تعيش في سلام ووئام ، وأميركا لا تحتاج إلى أعداء مع التهديدات النووية والإرهاب. وبعيداً عن امتلاك الصداقات في البيروقراطية ، فإن الفوضى الشديدة التي يحاول السيد ترامب التراجع عنها. قال سلفه الشهير أنه لم يكن بحاجة إلى الكونغرس لأنه كان لديه "قلم وهاتف". كما قال الرئيس علاقتنا مع روسيا لم تكن أسوأ بكثير بفضل سنوات كثيرة من الغباء والغباء في الولايات المتحدة.

لقد انتهى الأمر بجماعة خبيثة من اللوائح التي دمرت بالقرب من الاقتصاد الأمريكي ، ودمرت قاعدتنا الصناعية تقريبا وتركت لنا ديونا بقيمة 18 تريليونات دولار. الديمقراطيون إما لا يفهمون النظام الانتخابي الأمريكي أو يختارون تجاهله لمجرد أنهم لا يحبون ولا يفترضون رئاسة السيد ترامب.

وأضاف السيد بريدي أن كلا الرئيسين تحدثا عن الأسلحة النووية ، بما في ذلك معاهدة القوات النووية متوسطة المدى (INF) التي تغطي الصواريخ النووية قصيرة ومتوسطة المدى ، وهي معاهدة عام 1987 التي حظرت جميع الصواريخ الأمريكية والروسية التي يطلقها الأرض من المدى المتوسط. - ما بين 500 و 5000 كيلومتر من المحتمل أن تكون فرص توقيعهم لتمديد معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية (START) أكبر الآن مما كانت عليه قبل الاجتماع. لكن من الصعب تحديد تغيير حاسم في السياسة الخارجية الأمريكية خرج من اجتماع هلسنكي. ما عرضه بدلاً من ذلك هو إعادة تأكيد الأشياء التي عرفتها أمريكا بالفعل عن رئيسها. يعتقد السيد ترامب أن العالم يفيد عندما يكون لدى أمريكا وروسيا علاقات وثيقة ، مشيرا أننا سعداء أن الزعيمين من بلدين مهمين للغاية يواصلان الاجتماع. إذا كان هذا اللقاء في واشنطن ، أعتقد أن الأمر كله صالح. تلك المحادثات مهمة للغاية.

ترامب على استعداد للمساعدة في إعادة إعمار سوريا. شيء أصر الاتحاد الأوروبي يجب أن يكون مشروطًا باتفاقية سلام أوسع. لم يضع ترامب أي شرط قائلاً: "إذا استطعنا القيام بشيء لمساعدة الشعب السوري على العودة إلى شكل من أشكال المأوى وعلى أساس إنساني ... أعتقد أن كلا منا سيهتم جداً بعمل ذلك ، ونحن . "سنفعل ذلك." اقترح بوتين أنه قد يكون مستعدًا لدمج محادثات أستانا - إيران وروسيا وسوريا - مع ما يسمى بالمجموعة الصغيرة - فرنسا وبريطانيا وألمانيا والأردن والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية - ومن المتوقع أن يناقش القادة أيضا صفقة مؤقتة لنقل القوات الإيرانية بعيدا عن حدود إسرائيل مع سوريا والأردن ، في مقابل السماح بدخول قوات الرئيس السوري بشار الأسد هناك. اقتراح من شأنه أن يبقي القوات الإيرانية في سوريا على بعد 27 ميلاً من الحدود الإسرائيلية.

وأشاد السيد بريدي بإصرار عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم وجهود الرئيس السوري لمواجهة المؤامرة التي تم شنها ضد الشعب والحكومة والنظام السوري القوي. الذي تم ترميمه بفضل رؤية راسخة وتصميم على عدم المبالغة في وحدة البلاد على الرغم من كل الضغوط التي تمارسها قوى الظلامية تحت مظلة الربيع العربي ، الذي طمح لتشويه وتحطيم الرئيس السوري حيث تمكن من الحصول على من هذه المؤامرة جيدا؟ 

بدوره شدد السفير أبو سعيد على أهمية العمل الذي قام به المستشار البريدي في قلب العاصفة الدولية ، مشيرا إلى أن الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات تسعى دائما إلى تصحيح الثغرات السياسية في الحروب في العالم مع المؤمنين ومؤيدي السلام والحفاظ على القوانين الدولية. وخلص أبو سعيد إلى أن ما يحدث في بعض الدول العربية من مؤامرات باسم الربيع العربي هو تنفيذ خطة "ينون" الصهيونية التي تعمل على تفتيت المنطقة والعالم بأسره حتى تبقى السيطرة الصهيونية رائد. وشدد السفير أبو سعيد على دعم جميع الجهود لدعم هذا النهج ، الذي يحاول نقل صوت الحقيقة من الداخل الأمريكي ونشر المسعى الإنساني السلمي من أي مصدر موثوق به.

المكتب الإعلامي

 

Secretary-General of the European Department (DESI) is in contact with the Congressional Counselor to discuss the Helsinki meeting ...

 

 Following the international atmosphere and meetings that took place between US President Donald Trump and Russian President Vladimir Putin in Helsinki, the Secretary General of the European Department for Security and Information, Ambassador Haitham Abu Said, telephoned the US Congressional Counselor Tony Breidy, who is also the Director of DESI in the US Department of State in Washington. The developments were discussed after the summit and its repercussions, especially the troubled situation that some US officials convened towards President Trump. He stressed that President Trump is God's gift to America, he sees the world as one family, living in peace and harmony, and America doesn't need enemies with nuclear threats and terrorism. Far from having cronies in the bureaucracy, it is that very mess that Mr. Trump is trying to undo. His predecessor famously said that he didn't need Congress because he had a "pen and a phone". As the president stated Our relationship with Russia has NEVER been worse thanks to many years of U.S. foolishness and stupidity

We ended up with a stifling mass of regulations that damn near ruined the American economy, almost destroyed our industrial base and left us with $8 trillion in debt. Democ rats either don't understand the American electoral system or choose to ignore it just because they dislike and delegitimize Mr. Trump presidency.

Mr. Breidy added that Both presidents talked about nuclear weapons, including the Intermediate-Range Nuclear Forces Treaty (INF) which covers short- and medium-range nuclear missiles, the 1987 treaty that banned all US and Russian ground-launched missiles of intermediate range – between 500 and 5,000km The chances of them signing an extension to the new Strategic Arms Reduction Treaty (START) are perhaps greater now than they were before the meeting. Yet it is hard to pinpoint a decisive change in American foreign policy that came out of the Helsinki meeting. What it offered instead was a reaffirmation of things that America already knew about its president. Mr. Trump thinks that the world benefits when America and Russia have close relations, 

Happy that the two leaders of two very important countries are continuing to meet. If that meeting takes place in Washington, I think it is all to the good. Those conversations are incredibly important.

Trump is willing to help with the reconstruction of Syria; something the EU has insisted must be conditional on a wider peace agreement. Trump set no condition, saying: “If we can do something to help the people of Syria get back into some form of shelter and on a humanitarian basis ... I think that both of us would be very interested in doing that and we are. We will do that.” Putin did suggest he might be willing to merge the Astana talks – Iran, Russia, and Syria – with the so-called small group – France, Britain, Germany, Jordan, the US and Saudi Arabia – The two leaders also are expected to discuss a tentative deal to move Iranian troops farther from Israel's border with Syria and Jordan, in exchange for allowing access there to Syrian President Bashar al-Assad’s forces. Proposal that would keep Iranian forces in Syria 27 miles from the Israeli border.

Mr. Breidy praised the insistence of the return of the Syrian refugees to their country and the Syrian president's efforts to confront the conspiracy that has been waged against the people, the government and the Syrian solid system. Which was restored thanks to a solid vision and determination not to over-the unity of the country despite all the pressures exerted by the obscurantist forces under the umbrella of the Arab Spring, which pooched to demonize and crash the Syrian president where he managed to get out of that plot well?

 

In his turn, Ambassador Abu Said stressed the importance of the work carried out by Advisor Breidy in the heart of the international storm, pointing out that the European Department of Security and Information always seeks to correct the political loopholes on wars in the world with the faithful and supporters of peace and the preservation of international laws. Dr. Abu Said concluded that what is happening in some Arab countries of conspiracies in the name of the Arab Spring is the implementation of the "Yinon" Zionist plan, which works to fragment the region and the entire world so that the Zionist control remains a pioneer. Ambassador Abu Saeed stressed support for all efforts in support of this approach, which tries to convey the voice of truth from the American interior and to spread the peaceful human endeavor from any reliable source

INFORMATION OFFICE

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

وسائط

المزيد من الاخبار

الرئيس يشارك في قمة باليرمو الخاصة بالأزمة الليبية

الرئيس يشارك في قمة باليرمو الخاصة بالأزمة الليبية

شارك السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم
شجرة شوك

شجرة شوك

- - ___ يراودني عصفورٌ عن نفسي ؛ ونفسهْ شيءٌ ما ينبلجُ من أضلُعٍ كادتْ أن تموت لكنّها تمسّكتْ بقبّةِ الشمس فبقيتْ على قيدِ الحياةْ أدرتُ ناظريا صوبهُ كانتْ رؤاهُ؛…
بعدت وارتحت

بعدت وارتحت

كتب- أحمد بدري - الأقصر
إليكِ..فقطْ..!

إليكِ..فقطْ..!

وليد جاسم الزبيدي/ العراق

الخميس, ۱۵ تشرين۲/نوفمبر ۲۰۱۸
الخميس, ۰۶ ربيع الأول ۱۴۴۰