Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

الإثنين, 16 نيسان/أبريل 2018 12:55

أردوغان يخبر الأمم المتحدة برفض ترسيم الحدود بين مصر واليونان وقبرص

كتبه 

 

 

كشفت صحيفة بروتوثيما اليونانية، اليوم الاثنين، عن خطاب تركيا الرسمي إلى الأمين العام للأمم المتحدة، ردا على إقرار البيان المشترك للدول الثلاث مصر واليونان وقبرص.

وبحسب التقرير، فإن الرسالة موجهة بالأخص إلى مصر، لأن أنقرة لا تخفي عداءها للحكومة المصرية، بخلاف تخوفاتها من المحادثات بين اليونان وقبرص ومصر بسبب ترسيم حدودهم، كما يوجد صراع تركي حول تعاون قبرص المكثف مع مصر، وتعاونها في بناء خط أنابيب من المنطقة الاقتصادية القبرصية إلى الساحل المصري لنقل الغاز الطبيعي وتسييله في منشآت مصرية.

 

وأوضح التقرير أن الرسالة الرسمية التي قدمتها تركيا إلى الأمم المتحدة مؤرخة في أواخر مارس الماضي، ومن جهته عارض الممثل الدائم لتركيا لدى الأمم المتحدة، فيرينون سينيرلي أوغلو، وجود "حدود بحرية مشتركة" بين الدول الثلاث وكرر المطالبة بعدم الاعتراف بها.

 

وتعتقد أنقرة أنه يجب أن يتم في قاعدة الخط المتساوي المسافات بين السواحل التركية والمصرية، وتتحرك تركيا الآن بشكل غير قانوني عن طريق إعطاء حق للشركات التركية لإجراء بحوث وتنقيب على الغاز بالمنطقة الموضحة في ترسيم الحدود بين الدول الثلاث.

 

وكان الممثلون الدائمون لليونان وقبرص ومصر قدموا إلى الأمم المتحدة نص الإعلان المشترك الصادر عن القمة الثلاثية التي وقعت في 21 نوفمبر الماضي في نيقوسيا، وكانت هناك فقرة مخصصة لاحترام البلدان الثلاثة لقواعد الاتفاقية والالتزام بتشجيع دون إبطاء المحادثات بشأن ترسيم الحدود البحرية المشتركة، وفي الوقت نفسه دعوة تركيا لوقف الأنشطة غير القانونية في المناطق البحرية في قبرص، وتجنب اتخاذ إجراءات مماثلة في المستقبل.

 

وهددت تركيا التي لا تعترف بالاتفاقات البحرية القبرصية مع جيرانها (مصر وإسرائيل ولبنان)، في أوقات مختلفة باستخدام القوة إذا لم تقم جمهورية قبرص بإنهاء البحوث والحفر المتعلقة بالغاز، وتطالب تركيا بضرورة تقاسم أي اكتشافات جديدة للغاز الطبيعي، ومن ناحية أخرى تقترح جمهورية قبرص المعترف بها دوليا أن أي غاز اكتُشف حديثا لن يتم تقاسمه بشكل تناظري مع القبارصة الأتراك إلا بعد حل المشكلة القبرصية.

 

وانتقد البرلمان الأوروبي تصرفات تركيا في المنطقة، واتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاتحاد الأوروبي بالانحياز، وحذر من أن أنقرة لن تتراجع عن موقفها بشأن استكشافات الغاز، ومع ذلك فإن تعنت تركيا لا يساعد في سعيها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، بينما لا يوجد في الوقت ذاته أي سبب للتفاؤل بأن المحادثات المتعثرة لإعادة توحيد جزيرة قبرص ستستأنف قريبا.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن تفاصيل الخطاب التركي للأمم المتحدة يأتي وسط تخوفات قبيل تحضيرات للقمة السادسة بين الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره القبرصي نيكوس اناستياديس، ورئيس الوزراء اليونانى الكسيس تسيبراس، والتي تستضيفها القاهرة أواخر الشهر الحالي، وتبحث الآلية الثلاثية الناشئة في المنطقة، حيث أن مصر ملتزمة دائمًا بالتنسيق مع قبرص واليونان في مواجهة التحديات الراهنة في منطقة شرق المتوسط، فضلًا عن بحث اتفاقيات جديدة في مجالات الغاز والاقتصاد والسياحة والأمن الإقليمي.

 

وتأتي القمة التي تستضيفها القاهرة قبيل قمة أخرى تشارك إيطاليا فيها، جنبًا إلى جنب مع الثلاث دول، وتُعقد في جزيرة كريت أكبر الجزر باليونان العام الجاري، لإقامة شراكات أوسع.

وسائط

المزيد من الاخبار

الإثنين, ۱۰ كانون۱/ديسمبر ۲۰۱۸
الإثنين, ۰۱ ربيع الثاني ۱۴۴۰