Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.75 شراء 17.65 جنية إسترلينى ** بيع :21.979. شراء:22.722 يورو : بيع 21.234 شراء : 21.035ريال سعودى : بيع :4.733 شراء : 4.704 درهم إماراتى : بيع:4,832 شراء :4.805 دينار كويتى : بيع :58,872شراء :58.472

الجمعة, 20 تشرين1/أكتوير 2017 20:51

عالم القصص : (الطبع الحسن)

كتبه 

 

 

جلس رجل حكيم في إحدى الأيام على ضفة النهر ليرتاح قليلا ، وإذ به فجأة لمح عقربا واقعا  في الماء يتخبط محاولا النجاة بنفسه من الغرق ، فتجه الرجل الحكيم مسرعا نحو العقرب ومد يد العون له لإنقاذه من الغرق ، فقام العقرب بلسع يد الرجل الحكيم .

فسحب الرجل الحكيم يده صارخا من شدة الألم ، ولكن لم يستسلم لذلك ، فقدم يد العون للعقرب مرة تانية لينقذه فلسعه العقرب مرة أخرى ، فسحب الرجل الحكيم يده صارخا من شدة الألم .

ولم يعجز الرجل الحكيم للمرة الثالثة في إنقاذ العقرب ، وكان رجل آخر يجلس على الضفة المقابلة من النهر يترقب كل ما يفعله هذا الرجل الحكيم لإنقاذ العقرب .

فنادى عليه قائلا : أيها الرجل الحكيم ، أنت تحاول إنقاذ العقرب للمرة الثالثة ألم تتعظ من المرة الأولى والتانية ، لم يأبه الرجل الحكيم لكلام الرجل ، وظل يحاول ويحاول حتى نجح في إنقاذ العقرب .

 ثم رد على الرجل قائلا : يا بني من طبع العقرب أن يلسع ومن طبعي أن أحب وأعطف ، فلماذا تريدني أن أسمح لطبع العقرب أن يتغلب على طبعي .

 

الخلاصة :

من طبع العقرب أن يلسع لا من طبع البشر

عامل الناس بطبعك لا بطبعهم ، مهما كانوا ومهما تعددت تصرفاتهم التي تجرحك وتؤلمك في بعض الأحيان ، ولا تأبه لتلك الأصوات التي تعتلي طالبة منك أن تترك صفاتك الحسنة لمجرد أن الطرف الآخر لا يستحق تصرفاتك النبيلة .

 

قال الله تعالى :

بسم الله الرحمن الرحيم 

﴿الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاء والضَّرَّاء والْكَاظِمِينَ الغَيْظَ والْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ واللَّهُ يُحِبُّ المُحْسِنِينَ ﴾     صدق الله العظيم

[الآية ١٣٤ من سورة آل عمران ]

 

 

الكاتبة الجزائرية / نور الهدى عز الدين غياط.

وسائط

المزيد من الاخبار

Image not found for article