Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.75 شراء 17.65 جنية إسترلينى ** بيع :21.979. شراء:22.722 يورو : بيع 21.234 شراء : 21.035ريال سعودى : بيع :4.733 شراء : 4.704 درهم إماراتى : بيع:4,832 شراء :4.805 دينار كويتى : بيع :58,872شراء :58.472

الخميس, 27 تموز/يوليو 2017 22:50

عنصرية الشرق والتمسح بالأديان

كتبه 

 بقلم / بسيونى ابوزيد 

 

العنصرية ليست فقط التفرقة بين الأبيض والأسود العنصرية لها اوجه كثيرة ضياع الحقوق عنصرية ، التفرقة بين الأديان عنصرية ، استغلال السلطة والنفوذ عنصرية ، مجاملة فلان على حساب فلان عنصرية ، التفرقة فى التعامل بين الناس من حيث الحقوق والواجبات عنصرية ، تطبيق القانون على ناس وناس عنصرية الخ الخ الخ ، وعندما نتحدث عن الحقوق وعنصرية الغرب تجدنا كالملائكة نتهمهم بأبشع التهم 

يقولون فى الامثال ، (اسمع كلامك أصدقك اشوف أمورك أستعجب ) هذا المثل الشعبى ينطبق تماما على الشعوب العربية التى تشكو من عنصرية الغرب وتتظاهر  بالتدين والعدل والمساواة والتمسح بالاديان ، ونحن أبعد الناس من تطبيق هذه الشعارات نحن أكثر عنصرية يا سادة من كل شعوب العالم والغرب أكثر عدلآ ومساواة منا ، هذه هى الحقيقة ، الغرب يتعامل معك  كإنسان لك حقوق وعليك واجبات الكل سواسية تحت مظلة القانون والدستور لافرق بين إبن السفير او إبن الغفير  المقياس الاول والاخير هو الكفاءة للحصول على وظيفة محترمة إذن أين هذه العنصرية التى تتحدثون عنها ، الإنسانية ياسادة التى وهبنا الله إياها تجد من يحاول انتزاعها منا وتوزيعها بمعرفته على أصحاب السعادة ،  الوضع لدينا قائم على الوساطة والمحسوبية حتى فى تطبيق القوانين ، ومن هنا يولد الحقد والكراهية بين أفراد المجتمع ، حتى من تفوقت فى الثانوية العامة أطلقنا عليها بنت البواب وهذه قمة الوقاحة والعنصرية ، البواب ياسادة رجل محترم يؤدى عمل شريف ليربى اولاده ويفيد المجتمع  ، العمل بشرف عبادة مهما كانت نوعيته ، هل سمعت قبل ذلك عن أوائل الثانوية العامة أن فلانه أو فلان الاولى بنت كذا أو كذا ، عار على مجتمع يتشدق بالعدل والمساواة وعدم التميز بين أفراده أن نطلق على من تفوقت على نفسها وعلى الجميع  وصنعت مجد لها ولأسرتها بنت البواب ، والحق يقال ان تكريم رئيس الجمهورية لها فى مؤتمر الشباب وجلوسها على يمينه رسالة قوية ورد اعتبار لمريم امام مجتمع مريض بالمظاهر والعنصرية ، مجتمع اول سؤال له عندما يريد أن يتعرف  على شخص ما ،  يسأله هو حضرتك بتشتغل ايه ؟!!! ، ثم يأتى السؤال الأكثر عنصرية انت مسلم ولا مسيحى ؟!!! لن ينصلح حال المجتمع إلا إذا تخلصنا من هذه الامراض المزمنة والعنصرية التى زرعت الحقد والكراهية بين أفراد المجتمع ، ولذلك يجب تدريس مادة التربية القومية فى المدارس من أولى ابتدائى على أن تكون مادة نجاح ورسوب وتضاف للمجموع مثل باقى المواد حتى يتم إعادة تقويم المجتمع من جديد ومعالجة هذه الامراض المزمنة التى توارثناها من مجتمع يرفع أصحاب الوظائف المرموقة على الرأس ويحقر ما دون ذلك ،  أفيقوا أيها السيدات والسادة وتخلصوا من هذه العنصرية والتعالي على البشر ، تعاملوا مع بعضكم البعض على أساس الإنسانية فقط  ، الإنسان هو الإنسان سواء كان طبيب أو بواب أو غيره كل يؤدى عمله وكلنا  بحاجة إلى  بعضنا البعض كى تكتمل منظومة الحياة التى خلقها الله سبحانه وتعالى ، 

قالَ رسولُ اللهِ "صـلى اللهُ عليهِ و سلـم " : ( لا فرق بين عربي و لا أعجمي و لا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى )صدقَ رسول الله صلى الله عليه و سلم ... 

 

مريم الأولى على الثانوية العامة حدوتة مصرية يجب أن تدرس قصة نجاحها وتفوقها كى يتعلم منها أولادنا خصوصآ  من يطلق عليهم المجتمع أولاد الذوات الذين تتوافر لهم كل سبل النجاح والتفوق لكننا نجدهم فى مؤخرة الصفوف ، لن ينصلح حالنا إلا إذا طبقنا قانون الإنسانية ومراعاة شعور بعضنا البعض بإحترام الصغير للكبير وعطف الكبير على الصغير والتخلص من المظاهر الكاذبة التى لاتسمن ولا تغنى من جوع  ، تحية من القلب لبنت مصر الأصيلة / مريم الاولى على الثانوية العامة لعام 2017 والتى أتمنى أن أراها وزيرة للصحة فى يوم من الايام ، تحية إلى والدها المحترم الذى احسن تربيتها وإلى والدتها وكل أفراد الأسرة الكريمة  ...

وسائط

المزيد من الاخبار

Image not found for article