Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:15.75 شراء 515.2 جنية إسترلينى ** بيع :19.73. شراء:18.88 يورو : بيع 17.03 شراء : 16.35ريال سعودى : بيع :2.36 شراء : 2.35 درهم إماراتى : بيع:2,41 شراء :2.40 دينار كويتى : بيع :51,85شراء :50.16

الجمعة, 16 حزيران/يونيو 2017 08:42

الصيام والصوم

كتبه 

عبد الرحمن الطويل

 

(يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون )

صدق الله العظيم

( فإما ترين من البشر أحداً فقولى إنى نذرت للرحمن صوماً فلن أكلم اليوم أنسياً )

صدق الله العظيم

بفرحة الصائم بفطره والروض بعطره والسماء بقطره التقيت بسماحة الإمام وبعد رد السلام.

قلت : سماحة الإمام . . . . إن كل أبنائك من الصوفيه يتقدمون لسماحتكم بأرق التهانى والأمانى بحلول شهر رمضان الكريم .

فقال سماحته : أحياكم الله جميعاً إلى كل عام .

قلت : سيدى الكريم كل الناس يسألون سماحتكم عن الصيام وما وراء ذلك من أحكام فهل سأل أحد سماحتكم يوماً عن الصوم ؟ أم أن الصوم هو الصيام والصيام هوالصوم أم أن للصوم قوم وللصيام أقوام ؟

فضحك سماحته وقال على وزن للتين قوم وللجميز أقوام ثم أسترسل ســماحته يقول : لاشك أن الصيام شىء والصوم شىء آخر فالصيام هو المكتوب على المؤمنين فريضه

( كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم ) وأما الصوم فهو ما زاد عن الصيام فى الكيفيه والمعنى والمضمون والنتيجه ثم نظر إلىّ سماحته  فرآنى واضعاً يدى على فمى وقد أتسعت عيناى إستغراباً .

فقال : هكذا أنت يا ولدى تسأل السؤال وتستغرب الإجابه .

قلت : بل غالباً ما تدهشنى إجاباتكم كما أدهش الله نبيه زكريا عليه السلام إذ سأل زكريا ربه ولداً وأعلن علمه بإنتفاء المقومات وعندما بشره الله بالولد قال ( أنى يكون لى ) فلعلها يا سيدى دهشة من يجد المستحيل فى لحظه  أصبح أيسر الممكنات فلا تؤاخذنى ولا يقطع جهلى إسترسالك .

قال سماحته : أنت تعلم أويجب أن تعلم أن الفرائض ديون على العباد ويحب الله من العباد قضاء ديونهم أما النافله فهى إستثمار يزيد عن الدين وهو من جنسه والله يحب العبد إذا تقرب إليه بالنوافل .

فالصيام فريضه كتبت علي الأمم السابقه كما كتب على أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم وأما الصوم فلم يكتب على الأمم السابقه بل كان نافلة للخواص من عباد الله أنظر إلى قوله تعالى مخبراً عن السيده مريم عليها السلام : ( فقولى إنى نذرت للرحمن صوماً فلن أكلم اليوم أنسياً ) والنذر ليس فريضه فلا يصح أن تقول إنى نذرت صيام رمضان لأنك مكلف به فإن صمته نجوت من الحساب وإلا فالعقاب العقاب وأنظر أيضاً  إلى قول الله مخبراً عن زكريا عليه السلام : ( قال رب إجعل لى آيه . قال آيتك ألا تكلم الناس ) وحددها الله بثلاث ليال أوثلاث أيام وجعل الكلام بالرمز إستثناء فقال : ( إلا رمزاً ) .

وعندما يقول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم : " يا معشر الشباب من إستطاع منكم الباءه فيتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء " لم يكن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم يقصد صوم المكتوبه بل صوم النافله .

قلت : هل يمكن أن يبجتمع الصوم والصيام ؟

قال سماحته : نعم .

قلت : زدنى .

قال السيد : كم من صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش معناه أمسك فقط عن الطعام والشراب ولم يراع الأصول الأخرى ويسمى هذا صيام العوامإذن فهو صيام فإذا صام المؤمن عن الطعام والشراب وعن كل شىء عدا ذكر الله فهذا يكون صيام الخواص كما أطلق عليه العلماء ذلك وفى إعتبارى أن هذا النوع هو المرحله  الإنتقاليه من الصيام إلى الصوم .

قلت : هل من نوع ثالث ؟

قال الإمام : النوع الثالث هو الإمساك عن الطعام والشراب والإعراض عن كل ماسوى الله وهذا مقام يكون العبد فيه فى مقام المخاطبه والمشاهده أى فى مقام الإحسان ويسميه العلماء صيام خواص الخواص وفى إعتبارى أن هذا هو الصوم ومن  هنا يمكننا القول أن الإمتناع أوالإمساك أدناه الصيام وأعلاه الصوم وقد كتب الله على الأمه أدنى إستطاعتهم وهو الصيام وترك لهم ميدان التسابق والتنافس والقرار  مفتوحاً .

-      ( فإستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعاً ) .

-      ( وفى ذلك فليتنافس المتنافسون ) .

-      ( ففروا إلى الله إنى لكم منه نذير مبين ) .

وكما تعلم أن "الوسع" "هو أدنى الإستطاعه وأقل الطاقه" والله برحمته لا يكلف نفساً إلاوسعها فمن تذوق حلاوة الطاعه فإنه يسعى إلى الإستزاده منها ومن لم يتذوق حلاوتها فإنه يؤدى ما كتب عليه وكأنه يتجرعه ولا يكاد يسيغه ولذلك ترك الله الباب مفتوحاً للراغبين فى التقرب إليه المحبين للقاؤه على موائد طاعته الآملين فيما عنده المستغنين به عن غيره المعرضين عن كل ما سواه الصوامين نافلة تقربهم إلى ربهم وتؤدى بهم إلى حبه لهم فإذا أحبهم كان سمعهم الذى يسمعون به وبصرهم الذى يبصرون به وأيديهم التى يبطشون بها وأرجلهم التى يمشون بها ولئن سألوه لأعطاهم وإن إستعاذوا به لأعاذهم وما تردد الله عن شىء هو فاعله تردده عن نفوسهم فإذا كرهوا الموت كره الله مسائلتهم وحاشاهم ذلك فهم المحبون للقاء الله .

قلت : سيدى الكريم لقد علمت أن فوق كل ذى علم عليم والله أعلم ورمضان كريم

السلام عليكم

وعليكم السلام

مريد

      

 

 

 

 

آخر تعديل على الجمعة, 16 حزيران/يونيو 2017 08:50

وسائط

المزيد من الاخبار