Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644


دعوة لتصحيح

دعوة لتصحيح

هذه دعوة لتصحيح الفكرالعربى

 

وهى بداية فقط نبدأ بها حوارات طويلة نرجو انتثمر عن فتح الطريق امام الجيل القادم لتصحيح الافكار

التى ترسخت فى عقولنا زمناطويلا

اسمحوا لى أن أعدد العيوب التى تلازم العقليةالعربية ثم نشرح كل عيب على حدة  ثم نناقش

، و لعل بعضكم يحذف عيبا او يضيف آخر ،  لكن العبرة بأن نعترف أولا أن عقولنا فيها كثير

 من العطب الذهنى وسوء التوجه و هذالا يعنى أننا لا نمتلك كذلك مميزات نفضل بها غيرنا

من الشعوب ونحن عندما ننتقدانفسنا فذلك بهدف تفادى السلبيات وتصحيح الاوضاع والنقد

سمة للمجتهدين دائما ،  فطوبى لمن أهدى إلى عيوبى .  كما قيل

أولى هذه العيوب ( الكسل العقلى ) اننانعانى من كسل عقلى مزمن بحيث نترك التفكير وندعو

 غيرنا يفكر نيابة عنا فإذا سألتالوحد منا عن شيء لا يتعب نفسه فى التفكير يقول لك فلان

بيقول كذا ، او انا سمعتالناس بتقول كذا

هذه العيب أظهر طائفة من المستغلين الذينيسعون فى السيطرة على عقول السذج فراحوا

يصدرون الفتاوى و يمنعون غيرهم من الفتوىمحذرين الخوض فى آرائهم و كأنهم هم وحدهم

الذين يفكرون فقط و غيرهم لا يستطيعالتفكير واذا بحثت وراء ذلك وجدتهم هم أيضا لا يفكرون

لكنهم يتظاهرون بذلك لابسينعباءة المفكر دون أن يكون لهم فى التفكير نصيب فإذا أضفت

لذلك حجم الجهل و الأميةالتى نعانيا على المستوى العربى كله ظهر لك حجم المأساة

التىيعانيها الجمهور العربىالذى يعانى من الكسل العقلى إذا وقع فى ايدى المستغلين ذوى

التسلط و محبى السيطرةكل ذلك نتج عنه ما نعنيه من تخلف واضح

المقال القادم عن العيب الآخر وهو الاهتامبالامور الشكلية و كما قلنا هو باب لفتح الحوار و

انا فى انتظار التعليقات حتىنناقش العيب الاول بدقة اكبر قبل الحديث عن العيب الثانى

انور محمد انور

كتب بتاريخ

7-4-2008

الساعة

11

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

الأربعاء, ۲۲ أيار ۲۰۱۹
الأربعاء, ۱۷ رمضان ۱۴۴۰